• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مخاطباً الطلبة المتفوقين والخريجين حملة الشهادات العليا وأوائل «الثاني عشر»:

محمد بن راشد: دولتكم وقيادتكم تعولان عليكم في «التنمية والاستدامة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يونيو 2016

دبي (وام)

التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في قصر سموه في زعبيل، مساء أمس، بحضور ولي عهده سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، الطلبة المتفوقين والخريجين حملة الشهادات العليا في الجامعات والكليات الوطنية الأكاديمية منها والعسكرية، إلى جانب الأربعة من أوائل «الثاني عشر» للسنة الدراسية 2015 - 2016.

ورحب سموه بأبنائه وبناته من المتفوقين الدارسين والخريجين، وهنأهم بالشهر الفضيل وبإنجازهم الأكاديمي الذي حققوه في مسيرتهم التعليمية، معتبراً سموه أن الطريق أمامهم طويلة للوصول إلى مراتب العلم والحصول على درجات علمية عالية تؤهلهم لأن يكونوا قيادات المستقبل في الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة، ويختار منهم سموه فرق عمل قادرة على حمل راية التطوير الذي ينشده سموه وقيادتنا الكريمة التي لم تبخل يوماً على أبنائها وبناتها من شعبنا العزيز في العطاء والتشجيع والتحفيز وتوفير الفرصة لكل شاب وشابة من أجل تمكينهم في الدراسة والبحث والإبداع في شتى حقول العلم والمعرفة.

وأشار سموه، في هذا السياق، إلى أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لم يقصروا في رعايتهم للأجيال المتعاقبة من أبناء وبنات الوطن، وقد وفروا لهم الجامعات والكليات والمعاهد الوطنية وكل أشكال الدعم المعنوي والمادي، كي يلتحقوا بهذه الصروح الأكاديمية التي باتت تصنف من بين أرقى الجامعات في العالم والأعلى مستوى في التعليم والمناهج والابتكار والشهادات التي تمنحها لخريجيها.

ونوه سموه بما توفره حكومته من مبانٍ مدرسية ومدارس وهيئات تدريسية قادرة على إعداد طلبتنا وتأهيلهم توطئة لانتقالهم إلى مرحلة جديدة من الدراسة والتحصيل العلمي والتحاقهم بالجامعات والكليات، وغيرها من المؤسسات التعليمية والتدريبية الوطنية.

وخاطب سموه أبناءه وبناته المتفوقين: «أنا فرح وسعيد بكم في هذه الأمسية الرمضانية التي جمعتني معكم وأنتم قد حصلتم في دراستكم سواء الثانوية أم الجامعية على المراكز الأولى وأنا أريدكم أن تواظبوا على هذا المستوى العالي من التفوق في الدراسة لتظل دولتكم تحتل المراكز الأولى في العديد من المجالات.. فدولتكم أصبحت تصنف بدولة متقدمة عالمياً لا دولة نامية فنحن في دولة الإمارات، والحمد لله وصلنا بجهود شبابنا من الجنسين إلى مراتب عالمية في الإبداع والابتكار والصناعة والاقتصاد والأمن والاستقرار الاجتماعي والمعيشي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض