• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

علاوي يطالب بحكومة جديدة لإدارة الانتخابات وبارزاني يؤكد عودة الديكتاتورية

البرلمان العراقي يتهم الأجهزة الرسمية بجريمة «بهرز»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 أبريل 2014

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

اتهمت لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي أمس، الأجهزة الرسمية والمليشيات المدعومة منها بارتكاب جريمة في ناحية بهرز بمحافظة ديالى، مؤكدة أنها «استباحت المساجد، وأحرقت المصاحف، وحصدت الأرواح البريئة». ودعا أياد علاوي زعيم ائتلاف الوطنية في الانتخابات التشريعية، التي تجرى في 30 أبريل، إلى استقالة الحكومة العراقية بزعامة نوري المالكي، وتشكيل حكومة قادرة على إدارة انتخابات نزيهة وشفافة تتفق مع الدستور والتشريعات العراقية. وأكد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني أن السلطات في بغداد تسعى لفرض سيطرتها والعودة إلى الدكتاتورية مرة أخرى. في حين غزت صور وإعلانات المرشحين الانتخابيين الذين وصل عددهم إلى أكثر من 9 آلاف مرشح، شوارع المدن.

وقال عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية عن ائتلاف الوطنية حامد المطلك، إن «الأجهزة الرسمية والمليشيات قامت بجريمة بهرز البشعة المكشوفة والمفضوحة، وقد استباحت المساجد، وأحرقت المصاحف، وحصدت الأرواح البريئة».

وأوضح، في مؤتمر صحفي عقده في مجلس النواب٬ «لا أحد ينكر تداعيات الوضع الأمني وكيف يعيش العراقيون، وما أثقل همومهم»، مبيناً «لقد صمتنا على القوانين الجائرة التي مزقت نفوس العراقيين وانتهكت حقوقهم في العيش، كقانون المساءلة والعدالة والمخبر السري ومادة 4 إرهاب، كما صمتنا على انتهاكات حقوق الإنسان التي تمثلت بالمداهمات والتهجير والابتزاز والقتل والحرق والتعذيب والاغتصاب وقتل المتظاهرين في ذي قار والفلوجة والحويجة، وعلى وضع الوصاية على سياستنا الداخلية والخارجية، وسرقة المال العام، وهدم مؤسسات الدولة».

وأشار المطلك إلى أن «المليشيات هي التي تهجر وتقتل وتحرق بعلم السلطة، وأصبح الإنسان لا يفرق بين الهوية واللباس الرسمي وغير الرسمي»، لافتاً إلى أن «البرلمان غير قادر على استضافة أو استجواب أي مسؤول رفيع، وغير قادر على اتخاذ القرار الفاعل ضمن صلاحياته الدستورية، بسبب ولاء الأعضاء لطوائفهم وأحزابهم، والبعض لمصالحهم وخضوع بعضهم لسيطرة السلطة التنفيذية».

وأضاف «صمتنا على تهجير نصف مليون إنسان من الفلوجة والرمادي، واستباحتها بالتعاون بين الحكومة ومجلس الأنبار وبعض السياسيين المرتزقة»، متسائلاً «هل يسمح أبناء الشعب العراقي بإعادة التجربة ثانية، لقد حان وقت التغيير بالتعاون مع المنظمات المعنية المحلية والدولية، وإجراء الانتخابات نزيهة تعبر عن حاجة اشعب لتغير الواقع المؤلم والمظلم». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا