• الأحد غرة شوال 1438هـ - 25 يونيو 2017م

«الائتلاف» يشترط لحضور «جنيف 3» تغيير الموقف الروسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 أبريل 2014

اشترط الائتلاف الوطني السوري المعارض لمشاركته في مؤتمر «جنيف 3» في حال انعقاده، تغيير روسيا موقفها من الأزمة السورية والضغط على نظام الرئيس بشار الأسد للدخول في حل سياسي للأزمة ورفع الحماية عنه. في وقت قالت الحكومة السورية إنها تتعامل بإيجابية مع جميع المبادرات العربية والدولية الرامية الى إيجاد حل سياسي للأزمة انطلاقاً من التزامها بقرارات الشرعية الدولية.

وذكر المرصد السوري في بيان أن موقف الائتلاف جاء رداً على ما نشرته وسائل الإعلام عن سعي المبعوث الأممي العربي المشترك لسوريا الأخضر الإبراهيمي الى عقد لقاء ثلاثي مع مساعدة وزير الخارجية الأميركي ويندي تشيرمان ونائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف في جنيف في العاشر من إبريل الحالي لبحث احتمالات عقد «جنيف 3»، في محاولة أخيرة من الإبراهيمي قبل تقديم استقالته من منصبه. فيما رأى المتحدث باسم الائتلاف لؤي صافي أن احتمال تغيير الموقف الروسي في الوقت الراهن ضعيف بناء على تاريخ الموقف الروسي من الثورة السورية والذي لم يتغير منذ أكثر من ثلاث سنوات». من جهته، قال رئيس مجلس الوزراء السوري وائل حلقي عقب حضوره حفل توقيع مذكرة تفاهم بين الحكومة وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (موئل) «إن سوريا تعرضت لحرب متعددة الأبعاد سياسية واقتصادية وإنسانية وبنيوية ما عكس آثاراً سلبية على حياة المواطنين السوريين نتيجة تخريب وتدمير لمنازلهم وأماكن عملهم وللبنى التحتية والخدمية». وجدد تأكيد التزام حكومته بتطبيق خطة الاستجابة الإنسانية الموقعة بين وزارة الخارجية والمغتربين ومنظومة الأمم المتحدة العاملة في سوريا وبالقرار الأممي رقم 2139 المتعلق بإيصال المساعدات الإنسانية الى كل المتضررين انطلاقاً من الالتزام الدائم بكل قرارات الشرعية الدولية. وذكر أن زيادة عدد المهجرين من أبناء الشعب كان سبباً لعدم اتساع مراكز الإقامة المؤقتة التي افتتحتها الحكومة والتي بلغ عددها ما يقارب 976 مركزاً تتضمن كل شروط الحياة الكريمة من غذاء وكساء ودواء. (دمشق، أنقرة - وكالات)