• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بموافقة غالبية المشاركين في استفتاء داخلي

«النهضة» التونسية تؤجل مؤتمرها إلى ما بعد الانتخابات المقبلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 أبريل 2014

قررت حركة النهضة التونسية برئاسة راشد الغنوشي، تأجيل عقد مؤتمرها العام العاشر إلى ما بعد الانتخابات المرتقبة قبل نهاية العام الجاري. وقال نور الدين البحيري عضو المكتب التنفيذي لحركة النهضة خلال مؤتمر صحفي عقده أمس، إن الاستفتاء الداخلي الذي نظمته حركته خلال الأيام القليلة الماضية حول مسألة تأجيل المؤتمر العام العاشر من عدمه، أسفر عن أغلبية تؤيد التأجيل. وأوضح أن نتائج هذا الاستفتاء أظهرت أن 70,31% من إجمالي عدد أعضاء حركة النهضة المشاركين في الاستفتاء صوتوا لمصلحة تأجيل عقد المؤتمر، مقابل28,91% مع عقد المؤتمر في موعده، أي في صيف العام الجاري.

وأشار إلى أن عدد الذين شاركوا في الاستفتاء الداخلي بلغ 38682 عضوا، ولكنه امتنع في المقابل عن ذكر إجمالي عدد أعضاء حركة النهضة التي تقول إنها أكبر حزب في البلاد. يُذكر أن حركة النهضة الإسلامية كانت قد عقدت مؤتمرها التاسع في يوليو من العام 2012، دون أن تحسم العديد من القضايا الداخلية العالقة، حيث قررت ترحيلها إلى المؤتمر العاشر للبت فيها.

وفي منتصف فبراير الماضي، قرر مجلس شورى الحركة تنظيم استفتاء حول الإبقاء على موعد المؤتمر العاشر، أي خلال يوليو المقبل، أو تأجيله. ورأى مراقبون أن لجوء حركة النهضة إلى الاستفتاء يعكس عمق الأزمة الداخلية التي بدأت تعصف بها منذ خروجها من الحكم، وهي أزمة مرشحة لأن تتطور خلال الفترة المقبلة بالنظر إلى تزايد الاستقالات في صفوفها، كان أبرزها استقالة الأمين العام حمادي الجبالي. وسيتيح تأجيل المؤتمر للحزب تنحية الخلافات الداخلية إلى حين والتفرغ للاستعداد إلى الانتخابات المقبلة المقررة نهاية العام الجاري، وهي الانتخابات التي ستحدد فعليا حجم الحزب في ظل التصحيحات وعمليات رص الصفوف التي أقدمت عليها الأحزاب العلمانية المنافسة. (تونس - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا