• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«أبوظبي للتعليم» يدعو للمشاركة في 7 استبيانات لتطوير العملية التعليمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يونيو 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

دعا مجلس أبوظبي للتعليم كل القطاعات المجتمعية وذات العلاقة بالتعليم، إلى المشاركة في واحد من 7 استبيانات تختص بشرائح أولياء الأمور، والطلبة والشركاء الاستراتيجيين «المؤسسات الحكومية والخاصة»، والتعليم العالي - طلبة، والتعليم العالي - هيئة تدريسية، وموظفي مجلس أبوظبي للتعليم «المبنى الرئيسي والمدارس»، المدارس الخاصة «الهيئة الإدارية والتدريسية».

ويشمل الاستبيان الخاص بكل شريحة من الشرائح المستهدفة مجموعه من الأسئلة، وتتم الإجابة عنها باختيار «لا أوافق على الإطلاق، لا أوافق، محايد، أوافق، أوافق بشدة، لا أعلم، مع فراغ لتضمين المقترحات الخاصة بكل شريحة، كما تم إطلاق وسم إلكتروني لحملة الاستبيانات عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان #التعليم_أولا.

وفيما يختص بالطلاب، أكد المجلس حرصه على قياس مدى تطلعهم إلى الذهاب إلى المدرسة، وهل هم سعداء بوجودهم في هذه المدرسة، وهل ينصح أصدقاءه بالالتحاق بتلك المدرسة، ومدى قدرة المدرسة على جعل عملية التعلم ممتعة، وإن كان يتعلم أشياء جديدة كل يوم، وقياس تشجيع المدرسة على الابتكار والإبداع، والتخطيط للمستقبل.

وحرص الاستبيان على التعرف على إدراك الطالب وما يمكنه القيام به للمساعدة في جعل مجتمع الإمارات أفضل، وإن كان لديه شعور بالمسؤولية بالمساعدة في تحسين المجتمع، وكيفية تواصله في حال وجود مشاكل أو شكاوى لدى الطلبة، وبشكل عام شعوره بكامل الرضا عن مدرسته من عدمه، بالإضافة إلى استبيان مقترحات الطالب لتحسين وتطوير نظام التعليم في أبوظبي، فيما لايزيد عن 300 كلمة بإجمالي 12 سؤالاً.

ويوجه الاستبيان الخاص بأولياء الأمور 12 سؤالاً، لاستطلاع مدى اطلاع أولياء الأمور على المبادرات التي يطلقها، ودرايتهم بالأنشطة والبرامج التي ينظمها المجلس، وكفاية المعلومات على الموقع الإلكتروني، وعلمهم بالأسباب التي تكمن وراء القرارات الرئيسية الصادرة عن المجلس، وهل استطاع ترسيخ ثقة المجتمع في التعليم العام، سياسات المجلس ولوائحه وقيم وثقافة الدولة بعين الاعتبار، وهل تتماشى اللوائح والسياسات التعليمية تماشياً مع أفضل الممارسات الدولية، وهل يضع المجلس الحلول للمشاكل، وهل عزز المجلس مهارات ومعارف الطلبة، وإعداد الطلبة للعب دور في تحقيق أهداف الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030، ومدى إدراك أولياء الأمور لمسؤولياتهم، ورضاهم عن أداء المجلس ومقترحاتهم للتحسن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض