• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تعادل مع تراكتور 2 - 2 وحافظ على صدارة الآسيوية «الثالثة»

العين يعود بنقطة ثمينة من تبريز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 أبريل 2014

عاد العين بنقطة ثمينة من مدينة تبريز الإيرانية بعد تعادله مع فريق تراكتور سازي تبريز 2 - 2 في مباراة الجولة الرابعة من البطولة الآسيوية للأندية الأبطال التي شهدها مساء أمس ملعب يادجار أمام تبريز الذي يتوسط جبال البورز على الحدود الإيرانية وحضرها عدد كبير من الجماهير الإيرانية، وذلك ضمن مباريات المجموعة الثالثة وانتهى شوطها الأول بتقدم الفريق الإيراني بهدف.

ورفع العين رصيده إلى سبع نقاط حافظ بها على صدارته لمجموعته، بينما بقى تراكتور في مركزه الثالث برصيد أربع نقاط متساوياً من لخويا القطري صاحب مركز الوصيف الذي يلتقي اليوم مع الاتحاد السعودي متذيل المجموعة وله ثلاث نقاط.

انطلقت المباراة وسط هجمات متبادلة من الطرفين كان التفوق فيها واضحاً لفريق تراكتور الذي قاد أكثر من هجمة، إلا أنها لم تشكل الخطورة المطلوبة على مرمى الحارس خالد عيسى، وكاد كريم أنصاري أن يصيب شباك العين في الدقيقة 8 عندما أطلق تسديدة قوية ضلت طريقها إلى المرمى. ورد ياسين الغناسي بعد ثلاث دقائق بتسديدة أرضية استقرت بين يدي حارس المرمى الإيراني.

وفرض أصحاب الأرض سيطرة ميدانية واضحة وقاموا ببناء جملة من الهجمات السريعة صمد أمامها دفاع العين وأفسد خطورتها في مهدها، كما فرض دافع فريق تراكتور رقابة لصيقة على الغاني أسامواه جيان، مما قلل من خطورته وحرمه من ممارسة هوايته في تهديد مرمى الفريق المنافس.

وأثمر التفوق الإيراني عن تسجيلهم لهدف السبق من ركنية نفذها حبيب جورداني تصدى لها سعيد داجيجي الخالي من الرقابة والذي حولها رأسية عانقت الشباك في الدقيقة 20، وبعد تلقيه الهدف الأول تحسن أداء العين لينظم أكثر من هجمة، بحثاً عن هدف التعادل كان أخطرها تلك التمريرة التي أهداها عمر عبدالرحمن في الدقيقة 35 إلى الأسترالي أليكس بروسكو وهو على بعد خطوات من المرمى إلا أنه أطاح بها فوق العارضة. ويمضي الوقت وسط محاولات من الجانبين، كان أبرزها تلك الكرة التي انفرد بها مهاجم فريق تراكتور كريم أنصاري في الدقيقة 46 في حراسة ومضايقة إسماعيل أحمد ليسدد الكرة نحو المرمى إلا أن الحارس خالد عيسى يتألق ويمنع شباكه من هدف محقق، لينتهي بعدها الشوط الأول بتقدم تراكتور بهدف.

عاد لاعبو العين إلى في الحصة الثانية وهم أكثر إصراراً وعزيمة وحماساً لتعديل النتيجة والعودة إلى أجواء المباراة ليضغطوا بقوة على مرمى الفريق المضيف لتثمر جهودهم عن تسجيلهم هدف التعادل في الدقيقة 54 من الكرة الأمامية التي مررها عمر عبدالرحمن المتألق إلى أسامواه جيان الذي أودعها الشباك بالرأس، وبعد 5 دقائق كرر عمر عبدالرحمن المشهد ولعب كرة من فوق مدافعي تراكتور ليستثمرها شقيقه محمد في تسجيل الهدف الثاني للزعيم.

ولم تستمر الفرحة العيناوية أكثر من دقيقتين فقط عندما مرر عمر عبدالرحمن كرة بالخطأ بالقرب من راية الكورنر خطفها فرهاد أحمد زادة وتقدم بها متوغلاً داخل خط الـ 18، ليتخطى أكثر من مدافع قبل أن يرسل الكرة في أعلى الزاوية اليسرى، مسجلاً هدف التعادل لفريقه. واقترب العين كثيراً من بلوغ المبتغى وتسجيل الهدف الثالث من الكرة المرسلة من الجهة اليمنى داخل الصندوق ليطير لها جيان عالياً ويحولها بالرأس إلا أن الحارس الإيراني تمكن من السيطرة عليها في الدقيقة 71.

ويجري مدرب العين الكرواتي زلاتكو التبديل الأول بدخول أحمد الشامسي مكان ياسين الغناسي في الدقيقة 76 يقابله تبديل آخر من البرتغالي توني أوليفيرا مدرب تراكتور الذي دفع باللاعب مسعود إبراهيم، ليحل بدلاً من زميله سعيد داجيجي، ويشرك زلاتكو المدافع هزاع سالم في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع بدلاً من محمد عبدالرحمن ثم مهند العنزي الذي لعب بدلاً من هلال سعيد، ليطلق بعدها الحكم السنغافوري محمد تقي بن جهري، صافرة النهاية بتعادل الفريقين 2 - 2.

(تبريز - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا