• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

في مسرحية «مقامات بن تايه» لفرقة مسرح رأس الخيمة

الحليان نحت نصّه بمزاج شعري وانتباهات لمّاحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 مارس 2015

إبراهيم الملا (الشارقة)

ضمن متواليات وتقاسيم سمعية وبصرية بدت غاية في الانسجام والتناغم، وأعادت الكثير من العافية والوهج والبشارة إلى مسرحنا المحلي، قدمت فرقة مسرح رأس الخيمة الوطني مساء أمس الأول لجمهور الدورة الخامسة والعشرين من مهرجان أيام الشارقة المسرحية ما يروي عطشه الفني.

عرض «مقامات بن تايه» من تأليف وإخراج مرعي الحليان، ونفذه أدائيا على الخشبة كل من سالم العيان في دور (المطرب الشعبي بن تايه)، والذي قدم أداء لافتا واستثنائيا في مشواره الفني، وأحمد ناصر (في دور ابن المطرب)، وعبدالحميد البلوشي في دور متعهد الحفلات، بالإضافة إلى الفنان حسن يوسف والفنانة الواعدة ميره العلي، وتميز جميع هؤلاء الممثلين بحضور قوي وواعٍ لقيمة وتأثير الشخصيات التي جسّدوها على الخشبة.

متاهات وأقفاص

يفتتح العرض على ضوضاء وموسيقا غربية مزعجة، وفي فضاء فارغ يحتله السواد من كل جانب وكأننا وسط كواليس مسرح كبير نرى المطرب الشعبي (بن تايه) وهو يرفض المشاركة في حفل عالمي مستضاف، ورغم العرض المادي المغري ورغم إلحاح متعهد الحفل ومحاولات إبن المطرب، إلا أن (بن تايه) يصرّ على الرفض كي لا ينمحي صوته التراثي الأصيل وتتلاشى صورته المعروفة وسط هذا الحشد من الموسيقيين والعازفين الأجانب، وكي لا يتحول إلى مجرد ديكور وعازف هامشي في الحفل.

ووسط مربعات الضوء على أرضية الخشبة والتي بدت مثل أقفاص ومصائد نفسية، يقحمنا المخرج في لعبة شائكة من الصراعات والتمزقات والمحاكمات الاجتماعية والإسقاطات النقدية، بين الحداثة والتراث، وبين العابر والمقيم، وبين عشق الفن والمتاجرة به، وبين كل الأضداد المتنافرة في نسيج المكان، وفي أرواح المعذبين بانتمائهم لزمن جميل ولّى، وبات يذوب ويتبخر ويتقزّم أمام هجمة الظواهر والسلوكيات والأذواق الجديدة والممسوخة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا