• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

جلوس «الأولمبيين» على المدرجات يشعل فتيل الأزمة

«الملك» مكسور الجناح في غياب «الستة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 مارس 2015

عماد النمر (الشارقة)

كان ملعب الشارقة مسرحا لأزمة تفجرت عقب الخسارة أمام الشباب بهدفين دون مقابل ضمن الجولة العشرين لدوري الخليج العربي، وجاءت بداية الأزمة قبل أسبوع -لكنها ظلت تحت الرماد- حين اختار مدرب المنتخب الأولمبي 6 من لاعبي الشارقة ضمن صفوف الأبيض وهم: عبدالله غانم ومحمد سرور ومحين خليفة وسيف راشد ويوسف سعيد وحمد إبراهيم، وواجه المدرب بوناميجو الأزمة بصمت رغم صرخة مكتومة أرسلها عبر المؤتمر الصحفي حين قال كيف يختار المنتخب ثلاثة لاعبين من الشارقة في مركز واحد هو الارتكاز، وكان بوناميجو يأمل ألا يتأثر الفريق بالغيابات التي يواجهها للمرة الأولى، لكنه وجد نفسه في مأزق آخر حين تأكد غياب لاعب الوسط رودريجو كوستا للإنذار الثالث.

وحاولت إدارة الفريق اللعب بالأوراق الموجودة لعل وعسى، لكن البدلاء لم يكونوا على مستوى الغيابات، وما أوجع الشارقة أكثر أن يجلس لاعبوه أعضاء المنتخب على المدرجات يشاهدون المباراة ولسان حالهم يقول «مجبر أخاك لا بطل» فاللاعب في أجازة من المنتخب وغير مسموح له باللعب مع فريقه حتى لا يخرج من القائمة، وعجزت إدارة الشارقة على فعل شيء وهي تتحسر على لاعبيها المعطلين على المدرجات، فلا هي قادرة على إشراكهم ولا هي استفادت من الإجازة الممنوحة لهم، لتزيد الأزمة من معاناة الشارقة الذي توقف رصيده عند 22 نقطة وتراجع للمركز الحادي عشر بجدول الترتيب.

وأبدى البرازيلي باولو بوناميجو حزنه وأسفه على ما حدث لفريقه من خسارة مؤلمة جاءت بعد أربع مباريات جيدة الأداء والنتيجة للفريق، وتحدث بمرارة على الجرح الذي يعانيه الشارقة، وقال: «خلال الأسبوع الماضي كان من الصعب على الجهاز الفني تجاوز الصعوبة التي يعاني منها الفريق بغياب 7 من عناصره الأساسية منهم 6 في المنتخب الأولمبي وثلاثة في مركز واحد هو الارتكاز وهم حمد إبراهيم ومحمد سرور ومحين خليفة، وقد سمح مدرب المنتخب الأولمبي لحمد إبراهيم ومحين خليفة بالمشاركة مع الفريق لعدم حاجته إليهما، وعادا للفريق ليلة المباراة وبالطبع لم يكونا في كامل جاهزيتهم لعدم مشاركتهم مع الفريق منذ يوم الرابع عشر من الشهر الجاري».

وأضاف: «كان يجب على اتحاد الكرة ولجنة المنتخبات برمجة التجمع الحالي بشكل أفضل مما حدث وتسبب في ضرر الشارقة كثيرا، وأشار إلى أن الشارقة يتعاون مع اتحاد الكرة ويؤهل لاعبيه بشكل جيد من أجل مساعدة الفريق في تجاوز صعابه في الدوري، لكن اتحاد الكرة حرم الفريق منهم في مباراة مهمة وأدت إلى خسارة نتيجتها أمام الشباب». وأوضح «الفريق عانى خلال الفترة الماضية بسبب غياب لاعبيه الدوليين إضافة إلى رودريجو كوستا وكان العمل على تجهيز البدلاء غاية في الصعوبة، نظرا لأن الغائبين عناصر أساسية في التشكيلة وبالطبع فغيابهم يؤثر سلبا على أداء الفريق».

وقال: «رغم أننا بدأنا المباراة بشكل جيد فإننا استقبلنا هدفين في أربع دقائق، ولم يكن لدينا الأدوات التي تساعدنا على العودة للمباراة رغم المحاولات التي بذلها الفريق خاصة فاندرلي الذي لاحت له ثلاث فرص للتسجيل، وفي الشوط الثاني حاولنا العودة بالاعتماد على الكرات العكسية لكن الفريق عاب عليه الفردية، ومن الصعب أن نعود أمام فريق متكامل ولديه خط وسط وهجوم مميزين». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا