• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أوقفت العمل بالتخفيض المعتمد لتصبح تكلفة الألف متر مكعب 385,5 دولار

«جازبروم» الروسية تضغط على أوكرانيا بزيادة سعر الغاز بأكثر من الثلث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 أبريل 2014

عمدت روسيا أمس إلى زيادة الضغط على أوكرانيا عبر زيادة سعر الغاز بأكثر من الثلث، فيما تبحث دول حلف شمال الأطلسي في بروكسل استراتيجيتها حيال كييف.

وأعلن رئيس شركة «جازبروم» الروسية، إليكسي ميلر أمس، أن مجموعة الغاز العملاقة الروسية أوقفت العمل بالتخفيض المعتمد في سعر الغاز الذي تبيعه لأوكرانيا ما يرفع السعر إلى 385,5 دولار لألف متر مكعب بزيادة بأكثر من الثلث.

وقال ميلر في بيان «طبقاً للعقد الساري بشأن تسليم الغاز، فإن سعره على أوكرانيا سيصل في الفصل الثاني إلى 385,5 دولار»، مضيفاً أن التخفيض الذي منحته المجموعة في ديسمبر الماضي لم يعد سارياً.

وكانت «جازبروم» حذرت بعد عزل الرئيس الأوكراني الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش في فبراير الماضي من أنها ستتراجع مع بدء الفصل الثاني عن هذا التخفيض. وبدوره رد رئيس مجموعة الغاز الأوكرانية «نافتوجاز» اندريه كابوليف بالقول إن «هذا التصريح كان منتظراً».

وتواجه أوكرانيا خطر زيادة إضافية في سعر الغاز الروسي، إذ أن موسكو أعلمتها بأنها قادرة على توقيف العمل بتخفيض آخر بقيمة مئة دولار تم اعتماده في أبريل 2010 في إطار اتفاق حول وجود أسطول البحر الأسود الروسي في قاعدته التاريخية في سيباستوبول في القرم.

ومن شأن ذلك أن يرفع السعر أكثر ليصل إلى 480 دولاراً للألف متر مكعب، ليكون أحد أعلى الأسعار المفروضة على الدول الأوروبية. أما أوكرانيا فتواجه أزمة اقتصادية كبيرة وهي تعتمد على الدعم المتوقع من الدول الغربية ومن صندوق النقد الدولي. وبعد ضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا أصبح اتفاق البحر الأسود في طور الإلغاء.

وفي كييف، صوت البرلمان أمس، بالإجماع على نزع سلاح جميع المجموعات شبه العسكرية التي شاركت في الاحتجاجات المطالبة بالتقرب من أوروبا ولا تزال مسيطرة في وسط كييف، غداة تبادل إطلاق نار تسبب به أحد عناصر حركة برافي سيكتور القومية في كييف.

وفي الجهة الغربية، من المفترض أن يبدأ بعد ظهر أمس، اجتماع يستمر يومين لوزراء خارجية حلف الأطلسي في بروكسل. ويبحث هؤلاء بصورة خاصة تعزيز قوات الحلف في أوروبا الشرقية. ويأتي ذلك بعدما نشرت روسيا قوات قرب الحدود الأوكرانية قدر مسؤولون أميركيون عددها بـ 40 ألف جندي. كما يجتمع وزراء خارجية دول «مثلث فيمار» المؤلف من فرنسا وألمانيا وبولندا قبل قمة بروكسل.

وكان من المقرر أن يصوت الكونجرس الأميركي أمس على خطة مساعدة لأوكرانيا تقترن بسلسلة عقوبات على روسيا رداً على ضم القرم. وينص الاقتراح المقدم للكونجرس على تقديم ضمانة لقروض إلى كييف بقيمة مليار دولار، وكذلك على تقديم 50 مليون دولار من المساعدات من أجل الديمقراطية والحوكمة والمجتمع المدني، فضلاً عن مئة مليون دولار على ثلاث سنوات من أجل التعاون الأمني. ويشمل الاقتراح فرض عقوبات جديدة على شخصيات روسية وأوكرانية متهمة بانتهاك حقوق الإنسان أو بالفساد في أوكرانيا. (موسكو ـ أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا