• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

حضر جانباً من المباريات وزار خيمة الجماهير

الكمالي: انتظروني في النسخة المقبلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يونيو 2016

دبي (الاتحاد)

أكد حمدان الكمالي، لاعب منتخبنا والوحدة لكرة القدم، أنه لا يحتاج إلى دعوة لحضور منافسات الدورة، وذلك مع النجاحات التي يحققها الحدث الذي يحظى بدعم ورعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، والتنظيم الأنيق والفعاليات المتنوعة التي تجعله رائداً من نوعه.

جاء حديث الكمالي خلال حضوره المنافسات، حيث استقبله سعيد حارب رئيس اللجنة المنظمة. وزار اللاعب زيارة الخيمة المكيفة المصاحبة والمخصصة للجماهير، موضحاً أنها ليست المرة الأولى التي يحضر فيها فعاليات الدورة، وقال: الدورة عالمية ومفتوحة للجميع من رياضيين وجمهور، وبالتأكيد من فئة الخمس نجوم، هناك فرق كبيرة ولاعبون محترفون، وأجواء مميزة تناسب كافة أفراد العائلة، ممكن أن تتابع المنافسات، أو تستمتع بالمرافق المخصصة للجماهير، وأشعر بالسعادة هنا كل عام، وعيش هذه الأجواء الرمضانية، وأتمنى التوفيق لجميع الفرق، والمشاركة في هذه الدورة مكافأة بحدة ذاتها لكافة المشاركين.

وأشار إلى أهمية وجود لاعبي المنتخب في هذه الفعاليات والاختلاط مع المجتمع والجماهير، وقال: لمسنا متابعة المجتمع، وتحفيزنا من أجل حصد النتائج الإيجابية في تصفيات كأس العالم، الناس يتمنون لقاء لاعبي كرة القدم ويعبرون لهم عن مشاعرهم، وهذا الأمر يعكس أهمية الرياضة والاهتمام بها، وتحديدا المنتخب والأندية، وهو مصدر فرحة وثقة لنا، ونتمنى أن نكون على قدر طموح الشارع الرياضي في الفترة المقبلة، وتحديداً تصفيات المونديال.

وحول تفكيره برعاية فريق في الدورة أو المشاركة مع أحدهم، قال: أصدقائي موجودون في فريق فهود جميرا، وطلبوا مني المشاركة معهم العام المقبل التي ستكون في ملعب أكبر وفعاليات أكثر وأكبر، وكل الأمور واردة سأفكر بالأمر وربما أقوم بالمفاجأة، وانتظروني في النسخة المقبلة من الدورة.

وشدد الكمالي على تمسكه بالوحدة ورغبته بإكمال مسيرته مع النادي بغض النظر عن العروض التي يكون القرار فيها بيد الإدارة، فيما هو يحترم عقده ومتمسك به، وعبر عن سعادته بالعودة إلى صفوف المنتخب، وقال: المشاركة مع المنتخب ستكون في فترة حاسمة لي وللمنتخب، صحيح أن هناك من انتقدني في الفترة الأخيرة، لكن قدرت أن أعود أقوى، الانتقادات منحتني حافزاً، ونظرت للناحية الإيجابية منها ،وليس السلبية، لأن الناس يريدون رؤية أفضل المستويات مني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا