• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

يجري تصويره في أبوظبي ويعرض على قناة «أبوظبي الأولى» أبريل الجاري

«الأخوة».. دراما تجمع 35 ممثلاً عربياً وتسلط الضوء على الانتهازية وهوس الثروة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 أبريل 2014

تامر عبدالحميد (أبوظبي)

«الأخوة».. عمل درامي جديد، يجمع نخبة من أبرز النجوم من جميع أنحاء الوطن العربي، إذ يشارك في بطولته 35 ممثلاً، في تعاون مشترك بين نجوم سوريا ومصر ولبنان، إضافة إلى تركيا، وتولت شركة «كلاكيت ميديا» السورية عملية الإنتاج الفني، بينما أشرف المخرج الليث حجو على العمل ككل، وأخرجه كل من المخرجين سيف الدين سبيعي وسيف الشيخ نجيب، وأعده كل من محمد أبو اللبن ولواء يازجي، وتم تصوير مشاهد العمل كاملة في العاصمة الإماراتية أبوظبي، في مناطق متفرقة تظهر جمالية العاصمة في العمران والمناطق السياحية الأخرى.

أعلنت شركة «كلاكيت» ميديا للإنتاج الفني التي نفذت العديد من المسلسلات الضخمة والمهمة من بينها «تخت شرقي» و«الولادة من الخاصرة» و«بنات العيلة» و«أرواح عارية»، عن موعد عرض المسلسل الذي يعد دراما طويلة تشابه الأعمال التركية والمكسيكية، حيث يتم عرضه للمرة الأولى على شاشة «أبوظبي الأولى» 20 أبريل الجاري، ويشارك في بطولته مجموعة كبيرة من ممثلي سوريا من بينهم تيم حسن وباسل خياط وقيس الشيخ نجيب وسلوم حداد ومحمد حداقي ومحمود نصر ومرح جبر، ومن مصر أحمد فهمي ورانيا يوسف ورجاء الجداوي وأروى جودة ونشوى مصطفى ونيرمين ماهر، ومن لبنان كارمن لبس ونادين الراسي وكارلا بطرس وجيسكا نصار، ومن الجزائر أمل بوشوشة ومن تركيا ezge yolcu.

عمل مشترك

ويعتبر «الأخوة» عملا دراميا مشتركا، وهو «سوري ومصري ولبناني»، يضم أربعة أجزاء متواصلة، كل جزء يتكون من 25 حلقة، ويسرد «الأخوة» حكاية حب مستحيل وخيانة وطمع، بالإضافة إلى تسليط الضوء على الانتهازية وحب المصلحة في المجتمع وهوس جمع الثروة، وذلك في حبكة درامية تشد المشاهد وتشحذ عاطفته. وتدور أحداث المسلسل الذي تم تصويره في أبوظبي، بتأسس «فريد نوح» إحدى كبريات شركات الإعمار والإنشاءات، وامتلك استثمارات ضخمة في المصارف وتجارة السيارات والقطاع السياحي في مصر، وبعد وفاته يقوم على شؤون تلك «الإمبراطورية»، خمسة شبان هم «نور» و«أمير» و«فادي» و«هاني» و«مجد». «فريد» في حياته كفلهم وأحب الأخوة الخمسة، وعاملهم كأولاده منذ صغرهم، وعدوه من جانبهم أباً لهم، ذلك لأن «فريد» هو آخر سليل لأسرة «نوح» الإقطاعية المنحدرة من بلاد الشام، ولم ينجب خلفاً ووريثاً له، وبعد وفاته وبعد أن تسلّم الأخوة «الإمبراطورية» الخاصة به، تظهر ابنته الشرعية «ماريا» التي تقوم بصحبة أمها ومحامي العائلة، ليعرضوا على الأخوة شريط فيديو يوصي فيه الفقيد في أيامه الأخيرة بكل أملاكه لابنته التي حرمت طيلة عمرها من اعترافه بها.

تتبدل الحياة ولن تعود مثلما كانت، فمع تطور الأحداث، تبرز تعقيدات أكبر من المشاكل المالية والميراث، تتمثل في العواطف والمشاعر وعلاقات الحب والأخوة التي كانت سائدة أيام «الإمبراطورية»، لكن مع ظهور الابنة تبدأ المؤامرات والدسائس للحصول على ثروة فريد نوح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا