• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

زيارة ميدفيديف إلى القرم تثير غضب أوكرانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 أبريل 2014

رويترز

استعرض رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف سيطرة بلاده على شبه جزيرة القرم بزيارته للمنطقة وبعقد اجتماع حكومي هناك يوم الإثنين ليثير غضب أوكرانيا متجاهلا المطالب الغربية بإعادة شبه الجزيرة إلى كييف.

ولكن في لفتة قد تؤذن بتخفيف التوترات في أسوأ مواجهة بين الشرق والغرب منذ الحرب الباردة قالت روسيا إنها سحبت بعضا من جنودها قرب الحدود الشرقية لأوكرانيا. وهي خطوة قالت الولايات المتحدة إنها ستكون علامة إيجابية إذا تأكد إنها انسحاب.

وفي قاعدة تدريب كداموفوسكي شهد مراسل لرويترز مئات من الجنود يصعدون إلى حاملات الأفراد المدرعة وطابوا طويلا من المركبات العسكرية. ثم اتجهت القافلة خارجة من المنطقة التي تقع في منطقة روستوف الحدودية.

وقال متحدث باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغ ميركل أنه أمر بانسحاب جزئي في المنطقة لكن زيارة ميدفيديف أثارت استياء قادة الغرب لأنها سلطت الضوء على عجزهم عن إجبار الرئيس بوتين على التخلي عن القرم التي استولت

عليها روسيا عقب الإطاحة بالرئيس الأوكراني المدعوم من موسكو فيكتور يانوكوفيتش وضمتها إليها في 21 من مارس .

ولم يدع دميتري روجوزين نائب رئيس الوزراء الروسي الذي تستهدفه عقوبات غربية والذي رافق ميدفيديف في رحلته مجالا للشك بشأن رمزية الزيارة. وقال عبر حسابه على موقع التدوين المصغر تويتر "القرم لنا...هذا يكفي!" ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا