• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أطلقت مشروع «هبة.. براً بأبيك»

«الشارقة الإنسانية»: مشروعات لسقيا الماء وبناء مساجد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يونيو 2016

أحمد مرسي (الشارقة)

أطلقت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي المدير العام لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، مشروع صدقة جارية تقدم من الأيتام لآبائهم المتوفين يتم من خلالها إنشاء مشاريع لسقيا الماء أو بناء مساجد تحمل أسماء آبائهم، وذلك تحت مسمى «هبة.. براً بأبيك».

وقالت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي، خلال إطلاق المشروع مساء أمس الأول في فندق رادسون بلو الشارقة، إن المشروع يأتي تزامناً مع يوم زايد للعمل الإنساني الذي يصادف ذكرى وفاة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ولتعزيز مبدأ التراحم في نفوس أبناء الأيتام تجاه آبائهم.

وأضافت أن مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي تبنت إطلاق هذا المشروع كصدقة جارية عن آباء الأيتام، وهو يركز على أكثر من 2100 يتيم منتسبين للمؤسسة، كما يسمح لكل الأفراد من فئات المجتمع في جميع أرجاء الدولة بالمساهمة في الفكرة.

ونوهت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي، إلى أن مثل هذه الأفكار تساهم بصورة كبيرة في غرس الأخلاق الحميدة في نفوس الأبناء تجاه آبائهم. وذكرت أن المشروع جاء تعبيراً من المؤسسة عن العرفان لزايد الخير واستمراراً لمسيرة العطاء الإنساني في دولة الإمارات التي حققتها الدولة على صعيد العمل الإنساني، حيث بات هذا اليوم محطة مهمة في أجندة دولة الإمارات تنطلق منها المبادرات الخيرية والإنسانية التي يستفيد منها الملايين حول العالم.

من جانبها أشارت منى بن هده مدير مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي، إلى أهمية الفكرة كونها صدقة جارية من الأيتام تجاه آبائهم ويهدف إلى تحفيز الأيتام المنتسبين على التصدق عن آبائهم.

وأدارت الدكتورة عائشة بوسميط حواراً حول المشروع وفكرته وأهدافه والفوائد العائدة منه اجتماعياً ونفسياً على الأيتام والمجتمع بصورة عامة، حيث شاركها الحوار سميرة شيزاوي الداعية الإسلامية في الشؤون الإسلامية، والدكتورة رسل النعيمي مدربة في تطوير الذات وعدد من الأيتام الإداريات والموظفات في المؤسسة والأيتام المنتسبين لها، حيث تبرعوا بأموالهم خلال إطلاق المشروع.

وقالت عائشة بوسميط، وهي أم حاضنة لطفلتين 9 سنوات وسبعة أشهر، إن مثل هذه المبادرات تعتبر أشياء إيجابية ولها تأثير كبير في نفوس الأيتام براً بآبائهم. ومن المقرر أن تخصص مبالغ الصدقات لمصلحة إنشاء سقيا ماء بناءً على التكلفة المخصصة في الجمعيات الخيرية والدوائر المعنية بإدارة هذه المشاريع التي ستكون على الطراز الإسلامي والمعماري المتميز، وسيتماشى مع الوجهة الحضارية لإمارة الشارقة، كما سيتم وضع أسماء الآباء المتوفين على المشروع. كما ستخصص مبالغ الصدقات لمصلحة المساهمة في إنشاء مسجد بناءً على التكلفة المخصصة في الجمعيات الخيرية والدوائر المعنية بإدارة هذه المشاريع، كما سيتم وضع أسماء الآباء المتوفين على المشروع بعد استكماله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض