• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

البابا يغضب الأتراك بإشارته إلى إبادة الأرمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يونيو 2016

خور فيراب (أ ف ب)

أنهى بابا الفاتيكان فرنسيس عصر أمس زيارة لأرمينيا، موجهاً بادرة مصالحة إلى تركيا التي أغضبها استخدامه مصطلح «الإبادة» لوصف المجازر التي وقع ضحيتها الأرمن مطلع القرن الماضي.

وعلى قرع الأجراس، وصل البابا إلى دير خور فيراب على بعد كيلومترات قليلة من الحدود مع تركيا، ثم صلى وأطلق حمامة باتجاه جبل أرارات المجاور المكلل بالثلوج، والذي يقع على الجانب التركي من الحدود.

واختار البابا هذا المكان القريب من جبل أرارات الذي يعتقد أن سفينة نوح وصلت إليه، ليختتم زيارته. ثم غادر عائداً إلى الفاتيكان. وعندما أضاف البابا بعيد وصوله أمس الأول كلمة «إبادة» إلى خطابه الأول، أفرح الأرمن وأثار غضب تركيا.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي نور الدين جنليكلي، إن تصريحات البابا «مؤسفة جداً، وهي ليست موضوعية ولا تتطابق مع الحقيقة». وأضاف «من الممكن معاينة خصائص عقلية الحملات الصليبية في أنشطة البابا».

ورد الفاتيكان على اتهامات المسؤول التركي بالقول، إن البابا «لا يقوم بحملات صليبية»، كما أنه لم ينتقد تركيا «بروح صليبية» عندما أشار إلى الإبادة الجماعية للأرمن.

وقال الأب فيديريكو لومباردي في مؤتمر صحفي في يريفان «فرنسيس يصلي من أجل المصالحة بين الجميع، لم يتفوه بكلمة واحدة ضد الشعب التركي. البابا لا يقوم بحملات صليبية، ولا يسعى لشن الحروب».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا