• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

هلاوس

الحقيقة العارية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 مايو 2010

د. أحمد خالد توفيق

تحكي القصة الشهيرة عن أربعة من الأشخاص المحترمين كانوا يأكلون البفتيك في مطعم. أخذ كل منهم نصيبه ولم تبق سوى قطعة بفتيك واحدة في الطبق.. وهكذا مرت بهم لحظة من التردد بصدد ما يجب عمله.. لحظات بقية القسمة هذه التي تسبب مشكلة في حياتنا. هنا انقطع التيار الكهربي.. ساد الظلام.. ودوت صرخة رهيبة...

لما عاد الضوء الكهربي، رأوا ثلاث شوك مغروسة.. لكنها ليست مغروسة في البفتيك بل في يد أحدهم!.. كل واحد أراد أن يسرق قطعة البفتيك في الظلام، لكن أحدهم وجد أن سرقتها باليد أسهل.. وهكذا عندما عاد النور افتضحت النفوس وظهر للعيان الشيطان الكامن في الأعماق!

إن اللحظات التي يعود فيها التيار الكهربي أو تتضح حقيقتنا للملأ تكون قاسية جداً، وموقع «يوتيوب» يعج باللقطات لمذيعين يتكلمون براحتهم قبل أو بعد البث. وهي لقطات فاضحة أعتقد أنهم مستعدون لدفع مال كي لا تعرض. أحد المذيعين الوقورين ظهر، وهو يعبث في أنفه بنشاط ونهم، وهناك من يشتم الجمهور بشتائم بذيئة جداً، ثم تدور الكاميرا فيرسم على وجهه أكثر الابتسامات لطفاً وإشراقاً ويتحول بلمسة سحرية إلى ملاك.

هناك أنواع أخرى من الفضائح تأتي من حيث لا تتوقع.

مر بي هذا الموقف بشكل قاس عندما كنت في الجامعة. كانت هناك انتخابات.. وكنت أقابل طيلة اليوم أشخاصاً لا أعرفهم ولا أذكرهم ينتزعون مني الوعود بأن أنتخبهم:

ـ«لا تنس.. أنت تعرف إنجازاتنا.. يمكنك بسهولة أن تعرف الطالب النشط من الطالب عديم النفع»، فأبتسم في لطف وأعد بأن أنتخبه وأنسى اسمه وشكله بعد دقيقة. ... المزيد

     
 

هو ده البني ادم

هو ده البني ادم ...شكرا دكتور احمد توفيق علي اثرائك لعقولنا بمقالاتك المتنوعة

رفعت اسماعيل | 2010-09-06

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا