• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

واشنطن تخشى تمدد«داعش» في ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 مارس 2015

واشنطن (رويترز)

قال مسؤولون أميركيون إن الولايات المتحدة يساورها قلق عميق بشأن تزايد نفوذ تنظيم «داعش» في ليبيا. وأضاف المسؤولون أن من وصفوهم بأنهم «كبار» قادة داعش سافروا إلى ليبيا، التي تشهد صراعاً مسلحاً للمساعدة في تجنيد وتنظيم صفوف المتشددين خاصة في مدينتي درنة وسرت. وأظهر تقرير وزعه مكتب الأمن الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية الأميركية هذا الأسبوع أنه منذ أواخر يناير نفذ متشددو «داعش» هجمات شملت تفجيراً انتحارياً وهجوماً على فندق كورنثيا الفخم في طرابلس وهجوماً على حقل المبروك النفطي إلى الجنوب من سرت.

ونشر المتشددون تسجيل فيديو على الإنترنت يظهر ذبح 21 مصرياً مسيحياً خطفهم التنظيم على أحد شواطئ ليبيا، وقالت وثيقة وزارة الخارجية إن تقديرات أعداد مقاتلي «داعش» الذين يعملون في ليبيا تتراوح بين ألف وثلاثة آلاف. وأشار التقرير إلى أن نحو 800 مقاتل يتمركزون في منطقة درنة وحدها بينهم ما يصل إلى 300 قاتلوا في وقت سابق في سوريا أو العراق. وقال مسؤولون أميركيون إن ليبيا أصبحت بفضل موقعها الاستراتيجي منصة انطلاق للمقاتلين المحتملين من مختلف أنحاء منطقة شمال أفريقيا، الذين يسعون للانضمام إلى «داعش»، ويستطيعون السفر إلى سوريا للحصول على الخبرة القتالية.

واشنطن (رويترز)

قال مسؤولون أميركيون إن الولايات المتحدة يساورها قلق عميق بشأن تزايد نفوذ تنظيم «داعش» في ليبيا. وأضاف المسؤولون أن من وصفوهم بأنهم «كبار» قادة داعش سافروا إلى ليبيا، التي تشهد صراعاً مسلحاً للمساعدة في تجنيد وتنظيم صفوف المتشددين خاصة في مدينتي درنة وسرت.

وأظهر تقرير وزعه مكتب الأمن الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية الأميركية هذا الأسبوع أنه منذ أواخر يناير نفذ متشددو «داعش» هجمات شملت تفجيراً انتحارياً وهجوماً على فندق كورنثيا الفخم في طرابلس وهجوماً على حقل المبروك النفطي إلى الجنوب من سرت.

ونشر المتشددون تسجيل فيديو على الإنترنت يظهر ذبح 21 مصرياً مسيحياً خطفهم التنظيم على أحد شواطئ ليبيا، وقالت وثيقة وزارة الخارجية إن تقديرات أعداد مقاتلي «داعش» الذين يعملون في ليبيا تتراوح بين ألف وثلاثة آلاف. وأشار التقرير إلى أن نحو 800 مقاتل يتمركزون في منطقة درنة وحدها بينهم ما يصل إلى 300 قاتلوا في وقت سابق في سوريا أو العراق.

وقال مسؤولون أميركيون إن ليبيا أصبحت بفضل موقعها الاستراتيجي منصة انطلاق للمقاتلين المحتملين من مختلف أنحاء منطقة شمال أفريقيا، الذين يسعون للانضمام إلى «داعش»، ويستطيعون السفر إلى سوريا للحصول على الخبرة القتالية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا