• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

حقيقتان كشفهما القرآن في الفضاء

نقص الأكسجين وانخفاض الضغط الجوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يونيو 2016

أحمد مراد (القاهرة)

يقرر قول الله تبارك وتعالى: (فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ)، «سورة الأنعام: الآية 125» حقيقة علمية مذهلة أثبتها العلم في العصر الحديث، وتكشف أن الارتفاع إلى عنان السماء عادة ما يصحبه ضيق في الصدر، وضعف في التنفس، والشعور بالاختناق بسبب نقص الضغط الجوي وقلة الأكسجين، وهذه حقيقة علمية ليس من السهل تقريرها علمياً إلا إذا صعد الإنسان فعلاً في الجو، إذ يتعذر عليه أن يتنفس، فضلاً عن أنه قد يتعرض لأخطار الشهب والإشعاعات الكونية.

وعند مستوى سطح البحر تكون كثافة الغازات المكونة للهواء متناسبة مع احتياجات الجسم من الأكسجين، وتقل كثافة الغازات كلما صعد الإنسان للارتفاعات العالية، وبالتالي يقل الضغط الجزيئي لكل الغازات، فكتلة الغازات غير موزعة بشكل متساوٍ بالاتجاه العمودي، حيث يجتمع 50 في المئة من كتلة الغازات المكونة من الهواء حتى ارتفاع 20 ألف قدم، و90 في المئة منها حتى 50 ألف قدم، وتتوزع 10 في المئة فقط في الفراغ فوق ذلك، وهذا يؤدي إلى نقص الأكسجين في المرتفعات العالية فضلاً عن انخفاض ضغطه مما يؤدي إلى صعوبة تلبية احتياج الجسم ومتطلباته من الأكسجين، وفي هذه الحالة يجد الإنسان صعوبة في التنفس.

وبذلك تكون الآية القرآنية الكريمة تضمنت حقائق علمية عدة تجلت في العصر الحديث، فضلاً عن أنه في قول الله سبحانه وتعالى: (... كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ...)، «سورة الأنعام: الآية 125»، إشارة واضحة إلى إمكانية صعود الإنسان إلى الفضاء، وهو الأمر الذي تحقق في العصر الحديث فعلاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا