• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

إدارة المرور تحجز 489 دراجة مخالفة

وفاة 7 سائقي دراجات نارية في 53 حادثاً بدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يونيو 2016

تحرير الأمير (دبي)

حذرت شرطة دبي من التجاوز الخاطئ لسائقي الدراجات التابعة للمطاعم وخدمات توصيل الطلبات، خلال شهر رمضان حيث تتضاعف الطلبات بصورة هائلة وفق إحصائيه مرور دبي التي أكدت أن الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري شهدت حجز نحو 489 دراجة نارية مخالفة، فيما سجل وفاة 7 أشخاص نتيجة 53 حادثاً أسفرت عن 62 إصابة بينها 8 بليغة و27 متوسطة و20 بسيطة، فيما سجل خلال العام الماضي 126 حادثاً للدراجات النارية، قُتل فيها 10 أشخاص وأصيب 22 آخرين بجراح خطيرة.

وقال العقيد سيف مهير المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي إن الإصابات الناتجة عن حوادث الدراجات، تزيد بنسبة عالية على ما تسببه الإصابات الناتجة عن حوادث السيارات، مناشداً الدراجين ضرورة ارتداء الخوذة الواقية تفادياً لإصابات الرأس، وارتداء الملابس المخصصة لركوب الدراجات للحفاظ على أرواحهم.

وأكد سائقون رصدهم حالات متكررة وخطرة لتجاوز سائقي الدراجات النارية بين المركبات علاوة على عدم التزامهم بخط السير، كما يعمد بعض قائدي الدراجات النارية إلى تجاوز السرعة القانونية والقيادة على المسار الأيسر من الطريق أو بأسلوب (ملتو) بما يهدد سلامتهم وسلامة الآخرين.

وأشار سائقون إلى أن (سائقي الدراجات النارية) خصوصاً «الدليفري» يعمدون إلى القيادة بسرعة هائلة وخطرة، مؤكدين أهمية تكثيف التوعية المرورية لهذه الفئة والشركات التي يعملون فيها، والعمل على فرض غرامات على الشركات التي لا يهمها سوى الربح على حساب أرواح الموظفين، وذلك حرصاً على سلامتهم وسلامة الآخرين وعدم تعرضهم لأي حوادث مرورية.

وفي هذا الإطار قال يوسف المرزوقي: «الدراجون يشكلون خطورة على أنفسهم وعلى الآخرين إذ يسير (الدراج) بسرعة هائلة كي يوصل الطلبية بأسرع وقت.

وقال سليمان عبدالله: «لابد من تغليظ العقوبات وفرض الغرامات للحد من هذه الظاهرة الخطيرة حيث إن معظم الحوادث التي قد تحصل تكون جراء محاولات الدراج التسلل بين المركبات».

في المقابل أكد سائقو دراجات أن «المركبات» تتعامل معهم وكأنهم «نكرة»، إذ لا يسمحون لهم بالمرور ما يضطرهم إلى استخدام أساليب القيادة بطريقة (ملتوية) مطالبين بتخصيص مسارب خاصة للدراجات.

وعلق سائق دليفري يدعى (سيد محمود) عربي الجنسية 26 عاماً: «أعي تماماً مدى خطورة هذا الأمر، حيث فقدت أعز أصدقائي في حادث اصطدام دراجة مع مركبة مؤخراً أدى إلى وفاته على الفور، مؤكداً أنه آن الأوان لتخصيص مسارات للدراجات فقط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض