• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

منتدى البترول الخليجي ينطلق في الكويت الأسبوع المقبل

أمين عام «أوابك»: دول الخليج تزود العالم بربع احتياجاته النفطية و12٪ من الغاز الطبيعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 أبريل 2014

أكد الأمين العام لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول «أوابك» عباس علي النقي الأهمية الاستراتيجية التي تحظى بها دول منطقة الخليج العربي كونها مزوداً للعالم بحوالي 23٪ تمثل نحو ربع احتياجاته النفطية وبنحو 12٪ من الغاز الطبيعي، مشيراً إلى أن دول الخليج تمتلك نحو 39٪ من احتياطيات العالم النفطية و21٪ من احتياطي الغاز الطبيعي.

وأضاف النقي، في تصريح صحفي أمس بمناسبة مشاركة منظمة «أوابك» في «منتدى البترول الخليجي» لمناقشة مستجدات الصناعة النفطية والبتروكيماويات في المنطقة، أن الدورة الثانية من المنتدى تأتي في أعقاب نجاح الدورة الأولى، تكريساً للأهمية الاستراتيجية التي تتمتع بها منطقة الخليج العربي، ولمواكبة التغيرات الإقليمية وانعكاساتها على أسواق النفط العالمية.

وتستضيف دولة الكويت منتدى البترول الخليجي يومي السابع والثامن من أبريل الجاري، بمشاركة عدة جهات حكومية وأهلية وشركات من القطاعين العام والخاص من الدول الخليجية والعربية وعدد من الخبراء والمختصين الخليجيين والعالميين، وتنظم المنتدى شركة «أى جى افينتس» برعاية رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح.

وأوضح النقي أن أهمية المنتدى تأتي من الدور المهم الذي تلعبه دولة الكويت ودول الخليج العربي في قطاع النفط، لكونها من الدول ذات الاحتياطيات النفطية العالمية الكبيرة والأساسية وتسعى لاستجلاب وتوطين وتطبيق أحدث التقنيات المتوافرة في مجال الاستكشاف والاستخراج والتنقيب والحفر والنقل والتصدير.

وأكد على تنسيق دولة الكويت مع دول مجلس التعاون الخليجي ودول منظمة «أوابك» في جميع المحافل الإقليمية والدولية فيما يتعلق بالقضايا ذات التأثير على الموارد النفطية والتحديات التي تواجه هذه الصناعة الحيوية، وتسعى إلى تكريس مفهوم «أمن الطاقة» في المنطقة والعالم واستمرار تأمين إمدادات النفط والغاز وتدفقهما من منطقة الخليج العربي ودول الشرق الأوسط إلى سائر أنحاء العالم، وأن هذا المفهوم لأمن الطاقة يعني بشقيه أمن الإمدادات وأمن الطلب على الطاقة.

وقال النقي إن منظمة «أوابك» تلعب دوراً رائداً في التنسيق بين الجهات المعنية حول القضايا المتعلقة بالطاقة بشكل عام بما يخدم مصالح بلدان المنظمة، ويظهر ذلك جليّاً وواضحاً في الاجتماعات التنسيقية التي تعقدها في مجال التغيرات المناخية، وكذلك الاجتماعات اليومية التي تعقدها بين الدول الأعضاء ومنظمة أوبك والجامعة العربية ومجلس التعاون خلال انعقاد مؤتمرات الأطراف المعنية بالتغيرات المناخية، مشيداً بدور الدول الأعضاء في توطيد أواصر التعاون المشترك فيما بينها لتفعيل دورها الرائد.

وحول أهمية مؤتمر البترول الخليجي في نسخته الثانية، قال النقي إن فعاليات المنتدى تأتي في ظل اهتمام متنامي بخطة تنمية القطاع النفطي الخليجي وإتاحة الفرص المناسبة للشركات العالمية للاطلاع على آخر التطورات في القطاع النفطي في منطقة الخليج العربي عامة والأعمال التي ستطرح ضمن المشروعات الكبرى في دولة الكويت بشكل خاص.

ولفت إلى أن المؤتمر يناقش الموضوعات ذات الصلة الوثيقة بصناعة النفط والغاز وصناعة البتروكيماويات من زواياها الفنية والاقتصادية والتجارية ودور هذه الصناعة الحيوية في عملية التنمية الشاملة التي تشهدها دول مجلس التعاون الخليجي بصورة عامة والكويت بصورة خاصة. (الكويت - د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا