• الأحد 02 رمضان 1438هـ - 28 مايو 2017م
  10:21     الآلاف محاصرون جراء النزاع الدائر بجنوب الفلبين         10:23    زعيم كوريا الشمالية يشرف على اختبار سلاح جديد مضاد للطائرات        10:26     مقتل أربعة اشخاص في انهيارات أرضية شمال شرق البرازيل         10:27     مقتل 3 وإصابة 10 بتفجير انتحاري وسط مدينة بعقوبة العراقية         10:29     الشرطة البريطانية تنشر صورا لمنفذ اعتداء مانشستر         10:40     الجيش التركي يعلن قتل 13 متمردا كرديا في ضربات جوية بشمال العراق         11:03     مقتل ما لا يقل عن 18 مدنيا في أعمال العنف بمدينة ماراوي جنوبي الفلبين     

موندو ديبورتيفو تكشف عن 3 أسرار لتألقه

«الساحر» يخسر 3٫5 كجم على يد سيلفيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 مارس 2015

دبي (الاتحاد)

كيف عاد ليونيل ميسي إلى قمة مستواه في الموسم الحالي؟ فقد أحرز 32 هدفاً في الليجا، وصنع 14 هدفاً، كما أن عدد أهدافه في 2015 بلغ 20 هدفاً، مما يؤكد أنه في تصاعد مستمر، ليؤكد تعافيه من محنة الموسم الماضي مع البارسا، وخسارة نهائي مونديال البرازيل 2014 أمام ألمانيا.

صحيفة «موندو ديبورتيفو» كشفت عن 3 أسرار لعودة ميسي للتألق بصورة لافتة، حيث أشارت إلى أنه استعان باختصاصية تغذية إيطالية تدعى سيلفيا تريمولي، التي وضعت له برنامجاً غذائياً متوازناً يحتوي على الطعام الذي يفضله، ولكنه في الوقت ذاته لا يسبب أضراراً جسدية له، ولا يتسبب في زيادة الوزن، وأسفر النظام الغذائي لنجم البارسا ومنتخب التانجو عن فقدانه 3٫5 كليوجرام، معظمها من محيط الخصر والدهون الموجودة في الجسم.

أما ثاني أسرار تألق «ليو»، فهو رغبته الجامحة في التعافي من كبوة مونديال البرازيل، فقد خسر مع منتخب بلاده في المباراة النهائية، لترتفع الأصوات التي تؤكد أنه لن يكون أسطورة كل العصور، ولن يقترب من عرش أساطير مثل مارادونا الذي منح الأرجنتين مجداً مونديالياً في عام 1986، وعاد ميسي في بداية الموسم ليخوض تدريبات قاسية، بعضها مع الفريق، والبعض الآخر معتمداً على نفسه وبجهد شخصي، بإشراف متخصص في هذا الجانب، مما كان له مفعول السحر في ارتفاع لياقته البدنية إلى أفضل مستوياتها.

لم تكن مجرد كرة ذهبية فاز بها رونالدو في يناير الماضي ليتوج على عرش الكرة العالمية، بل كانت «الثالثة» في مسيرته والثانية على التوالي، ولم يتردد «الدون» في الاعتراف بأن هدفه القادم هو كرة ذهبية رابعة لمعادلة ميسي، وجاءت صرخة رونالدو في لحظات الحصول على الكرة الذهبية، لتشكل نقطة تحول جديدة في موسم ميسي، حيث عقد العزم على العودة لطريق التألق من جديد، ووفقاً لما يؤكده الجميع، فإن ميسي حفز رونالدو، والأخير يحصل على دوافع للتألق من منافسته الدائمة ورغبته الجامحة في التفوق على ميسي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا