• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

وجد نفسه في الوقت المناسب

أوزيل السلاح الفتاك لـ«المانشافت»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يونيو 2016

ليل (د ب أ)

عندما يلتقي المنتخب الألماني نظيره السلوفاكي اليوم في الدور الثاني «دور الستة عشر» لبطولة كأس الأمم الأوروبية، ستكون الفرصة سانحة أمام اللاعب الألماني الموهوب مسعود أوزيل للتأكيد على مدى أهميته للفريق في الأدوار الفاصلة بالبطولة الحالية. وعاد أوزيل أخيراً لمستواه المعهود، وفرض نفسه لاعباً مؤثراً وصانعاً للعب لا يمكن الاستغناء عنه في صفوف «المانشافت» بفضل تمريراته المتقنة وتحركاته الخطيرة ورؤيته الرائعة للملعب، والتي تساعد زملاءه خاصة في خط الهجوم.

وينتظر أن يعتمد مهاجمو «المانشافت» على تمريرات أوزيل «27 عاماً» صانع ألعاب أرسنال الإنجليزي، من أجل التغلب على الدفاع السلوفاكي الذي ينتظر أن يكون في غاية القوة والصلابة في مواجهة الماكينات الألمانية اليوم. ويتعين على «المانشافت» أن يتسم بالفعالية الفائقة في مباراة اليوم، بعدما افتقد الفريق كثيراً لهذه الفعالية في مباراته الماضية أمام منتخب أيرلندا الشمالية بآخر مباريات الفريق في دور المجموعات، حيث أهدر العديد من الفرص واكتفى بالفوز 1 - صفر.

وكان أوزيل نفسه من بين اللاعبين الذين فشلوا في هز الشباك خلال تلك المباراة.

وكان الانطباع العام عن أوزيل رائعاً في مباراة أيرلندا الشمالية بعدما كشفت مباراة الفريق أمام بولندا افتقاد «الماكينات» للقدرة على الابتكار في الناحية الهجومية، حيث ظهر أوزيل بمستوى أقل من المعهود، وهو ما كان عليه أيضاً في المباراة الأولى بالبطولة، والتي فاز فيها الفريق على نظيره الأوكراني 2 - صفر قبل التعادل السلبي مع بولندا.

وأجرى يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني تغييرات مؤثرة في تشكيلة الفريق، حيث دفع بلاعبه ماريو جوميز مهاجماً صريحاً وباللاعب جوشوا كيميتش ساعداً هجومياً في الناحية اليمنى، وهو ما منح توماس مولر المساحات التي يريدها في الهجوم، وكذلك منح أوزيل الحرية في التمرير القاتل. وقال لوف: أوزيل لديه اللاعبون الذين يمكنه تمويلهم بالكرات، اللاعبون تحركوا بشكل أكبر وصنعوا الفرص والمساحات لزملائهم.

وقال أوزيل، الذي خاض حتى الآن 76 مباراة دولية: أشعر بالسعادة لأدائي، ولأنني صنعت بعض الفرص لزملائي، أعرف أنني أستطيع تطوير مستواي وإمكانياتي، يجب أن أظهر هذا في المباريات المقبلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا