• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تجوب المساجد والدوائر والجهات المجتمعية

«كهرباء الشارقة» تطلق قوافل توعية للتعريف بساعة الترشيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يونيو 2016

لمياء الهرمودي (الشارقة)

أطلقت هيئة كهرباء ومياه الشارقة قوافل الترشيد لتجوب الدوائر والهيئات الحكومية ومساجد الشارقة خلال شهر رمضان للتوعية بأهمية ساعة الترشيد، والتي أطلقتها الهيئة بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لتكون أول يوليو من كل عام من الساعة 2,30 حتى 3,30 ظهراً، وهي الساعة التي يزداد فيها الطلب على التيار الكهربائي، وتصل الأحمال إلى الذروة، وذلك بهدف التوعية بأهمية الاستخدام الأمثل للطاقة، وتخفيض الانبعاثات الكربونية من خلال إغلاق الأجهزة غير الضرورية، والاهتمام بالصيانة الدورية.

وأكد الدكتور المهندس راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة أنه تم وضع خطة طموح لنشر الفكرة على مستوى إمارة الشارقة ثم ننطلق على مستوى الدولة والمنطقة والعالم لإحداث تغيير في المفاهيم الخاصة باستخدامات الطاقة، وتحقيق أفضل النتائج في مجال ترشيد الاستهلاك والاستخدام الأمثل للطاقة والمياه.

وأشار إلى أن المبادرة تسعى لتوجيه رسالة لقادة المجتمع والسياسيين ومراكز اتخاذ القرار والمدارس وربات المنازل والفئات كافة، بضرورة تضافر الجهود، والتركيز على نشر ثقافة ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه وجعلها سلوكاً يومياً، يمارسه سكان إمارة الشارقة للحفاظ على نعمتي الماء والكهرباء.

وأضاف أن الهيئة نفذت دراسة استقصائية حول معدلات استهلاك الطاقة خلال خمس سنوات، وبينت الدراسة أن أعلى معدل للاستهلاك يكون في أول يوليو، وذلك تزامناً مع ارتفاع درجات الحرارة، خاصة عندما يتوافق مع شهر رمضان المبارك، حيث تزداد الأحمال على محطات وشبكات الكهرباء، مما يساهم في زيادة تكاليف الإنتاج واستهلاك الوقود، لهذا جاء إطلاق مبادرة ساعة الترشيد لتكون في أول يوليو من كل عام من الساعة 2.30 حتى 3.30 عصراً، وهي أكثر الساعات التي يزيد فيها الاستهلاك، وذلك للفت النظر، ورفع الوعي بخطر الاستهلاك الزائد وتأثيره على شبكات الكهرباء والبيئة والتغير المناخي.

وأشار إلى ضرورة مراعاة ضبط درجة حرارة التكييف على 24 درجة مئوية في المكان، خاصة في فترة الذروة، وإغلاق أجهزة التكييف عند مغادرة المكان، وتنظيم محاضرات توعية لمكاتب الاستشارات الهندسية ومكاتب العقارات بأهمية استخدام الأجهزة الموفرة والصيانة الدورية للأجهزة.

كما تم تصميم شعار موحد ثابت لمبادرة ساعة الترشيد، وإعداد مؤشر الأحمال من خلال إعلانات مضيئة في بعض الميادين والمواقع الحيوية، بحيث يوضح كميات الأحمال في الأوقات المختلفة، وبث رسائل عبر وسائل الإعلام المختلفة، ومناشدة الناس بتخفيض الطاقة، وعدم تشغيل الأجهزة المنزلية غير الضرورية في وقت الذروة، مثل المكواة الكهربائية، وغسالة الملابس، وغسالة الأطباق، وسخان المياه الكهربائي، والفرن الكهربائي، وغيرها من الأجهزة، مما يؤدي إلى توفير الاستهلاك وتحسين كفاءة الشبكات، وتوفير الوقود المستخدم في إنتاج الطاقة الكهربائية، والمحافظة على الموارد الطبيعية، وتقليل الانبعاثات الملوثة للبيئة. كما تتضمن آليات تنفيذ مبادرة ساعة الترشيد بث رسائل نصية للمشتركين، توضح كميات الأحمال، وتحثهم على التفاعل مع المبادرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض