• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أطلقها «عونك للتأهيل الاجتماعي»

مبادرة لدمج وتأهيل المتعافين من الإدمان على المخدرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - أطلق مركز عونك للتأهيل الاجتماعي، التابع لهيئة تنمية المجتمع، «الساعة التعليمية»، وهي مبادرة ينظمها المركز لدمج المتعافين من الإدمان وتأهيلهم وفق أسس علمية تهدف إلى تبادل الخبرات حول أفضل طرق التوعية حول مخاطر الإدمان بمختلف أشكاله وتأثيره على حياة الفرد ومستقبله وصحته وسبل علاجه الطبية والنفسية والاجتماعية.

وتم تصميم المادة العلمية بحيث تلامس العوامل النفسية والاجتماعية المؤهلة لوقوع الشخص ضحية للإدمان، واختير لتقديم المحاضرات مجموعة من المتطوعين في المركز ممن تعافوا من الإدمان وبدأوا مرحلة جديدة من حياتهم، تشكل مساعدة الآخرين للتخلص من الإدمان جزءاً منها.

ويساهم التغيير الاجتماعي السريع والناتج عن التنمية الاقتصادية وانفتاح المجتمعات والحضارة الغربية الوافدة، مع تقلص الوازع الديني لدى جيل الشباب في تزايد أعداد المدمنين لا سيما من فئة الأغنياء والمتعلمين. وتعد المخدرات غير المحظورة مثل التبغ والكحوليات، الأكثر انتشاراً في ظل غياب التوعية الإعلامية حول هذا النوع من الإدمان وآثاره المدمرة على الفرد والمجتمع.

وقال الدكتور حسين مسيح، خبير الرعاية الاجتماعية في هيئة تنمية المجتمع، ومدير مركز عونك بالإنابة: «مع تزايد أعداد المدمنين من المراهقين والشباب، تزداد أهمية نشر التوعية حول آثار الإدمان على حياة الفرد وصحته ومستقبله، ومخاطر الانزلاق إليه، من خلال التعريف بأنواع المخدرات وأعراض الإدمان والعوامل التي تؤدي إليه سواء منها ما يتعلق بشخصية الفرد أو بيئته أو بالمادة المخدرة».

وأضاف «يعتبر المتعافون من الإدمان مصدراً تعليمياً هاماً.

حيث تشكل تجاربهم الناجحة والمراحل التي مر بها إدمانهم وعلاجهم وتعافيهم خبرة يجب الاستفادة منها، لا سيما وأنهم أكثر قدرة على التعبير عن المشاعر والظروف النفسية التي يمر بها المدمن، كما أنهم أكثر قدرة على شرح التحديات التي تحول دون لجوء البعض إلى العلاج، أو تدفعهم إلى النكس. ونعمل في المركز على الاستفادة من هذه الخبرات الميدانية لتطوير أنماط جديدة للتوعية وحلول متكاملة للمعالجة والتأهيل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض