• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

شكاوى من استهلاكها الوقت والجهد والمال

«أنشطة مدرسية» تؤرق أولياء أمور بالشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مارس 2015

لمياء الهرمودي (الشارقة)

لمياء الهرمودي (الشارقة)

شكا عدد من أولياء الأمور من ضغط الأنشطة المدرسية التي يتم تكليف أبنائهم بها في عدد من المدارس الحكومية والخاصة بإمارة الشارقة، وأنها تستهلك جهداً ووقتاً طويلاً لتنفيذها، فضلاً عن أنها تشكل عبئاً مادياً على أولياء أمور الطلاب.

وقالت فاطمة خلفان:»أواجه ضغطاً كبيراً مع كمية الأنشطة وعددها، التي تطلب من ابنتي خلال العام الدراسي، خاصة وأن لدي أكثر من ابن وابنة ويصعب علينا تلبية وتنفيذ جميع الأنشطة المطلوبة، خاصة أنها تستهلك وقتاً وجهداً كبيراً فضلا عن أني أم عاملة، لذا أطلب من الإدارات المدرسية تخفيف هذه الأنشطة على مدار العام ما أمكن ذلك، بحيث لا يطلب من الطالب أكثر من 3 أنشطة، تجمع أكثر من مادة في وقت واحد، وبالتالي يستطيع الطالب أن يركن على المشروع ويبدع فيه دون أن يحمل هم وقت تسليم الأنشطة التي يجب أن يقوم بتنفيذها في نفس الفترة».

ومن جهتها أعربت أم راشد عن انزعاجها الشديد من الأنشطة التي تشكل عبئاً وهماً على الطالب وولي الأمر موضحة بان جل الأنشطة تقع على كتف ولي الأمر كونه يقوم بأكثر من 80% من العمل والجهد بسبب عدم امتلاك الطالب للوقت الكافي لتنفيذها، خاصة وأن المنهج كثيف وضغط الواجبات المدرسية والامتحانات يحيل بينه وبين العمل على الأنشطة بشكل فردي لتطوير مهاراته، وطالبت أم راشد الجهات المعنية بضرورة إعادة النظر في حجم الأنشطة وعددها، ووضع معايير تتناسب وقدرات الطالب وملائمتها بالمرحلة الصفية والعمرية، بحيث لا يلزم ولي الأمر القيام بالنشاط بدلاً عنه.

فيما أكدت المواطنة فاطمة جاسم ولية أمر أن الأنشطة والمشاريع المدرسية أصبحت تتعدى قدرات الطلبة خاصة وأن أبنائي يصلون إلى المنزل في الثالثة والنصف ظهراً، وينتهون من الغذاء في الرابعة عصراً، ثم يتهيؤون لكتابة واجباتهم المدرسية ومراجعة الدروس والاستعداد للامتحانات، فمن المنهك والمرهق أن يضاف إلى ذلك الجدول اليومي المزدحم بالمشاريع والأنشطة والتي لا حصر لعددها، وتحتاج إلى ساعات عمل طويلة، وأحياناً تتعدى قدرات الطالب أو حتى إمكانياته المادية.

من جهتها أشارت أمل محمد ولية أمر إلى أهمية الأنشطة وضرورتها لتعلم المهارات واستخدام العقل واليد في تنفيذ الأعمال حيث إن الدراسة النظرية وحدها لا تكفي ولا تطور المهارات العقلية والفكرية والجسدية للطالبة، ولكن تطالب وزارة التربية والتعليم والإدارات المدرسية بإعادة النظر في مدى ملائمة الأنشطة لقدرات وإمكانيات الطالب ومقدرته على القيام بها بنفسه دون تدخل من ولي الأمر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض