• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أكد أن دعم القيادة الرشيدة قاد الإمارات للفوز باستضافة البطولة

نهيان بن زايد:نجاح جديد يعزز مكانة الدولة على الخريطة العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مارس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أكد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، أن الدعم المتواصل الذي توليه القيادة الرشيدة لمسيرة التقدم الرياضي، قاد الإمارات لاستضافة بطولة كأس العالم للأندية لعامي 2017 و2018، في إنجاز جديد يعزز مكانة الدولة على الخريطة العالمية بخططها الثاقبة ورؤيتها المستقبلية لتحقيق الرفعة والنماء بشتى القطاعات.

وقدم سموه بهذه المناسبة التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وأولياء العهود.

كما هنأ سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وشعب الإمارات والأسرة الرياضية على وجه الخصوص، بهذا المكسب الدولي الجديد والإنجاز المستحق لدولتنا الحبيبة التي تواصل ريادتها وتشق طريق تقدمها بدعم وحكمة القيادة الرشيدة، وبسواعد أبنائها المخلصين.

وقال سمو رئيس مجلس أبوظبي الرياضي: «نشيد بثقة الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، ومنحه الإمارات حق استضافة بطولة العالم للأندية لعامين متتاليين»، مضيفاً أن قرار الاستضافة مبني على عوامل عدة، في مقدمتها السمعة الطيبة التي تحظى بها دولتنا على الصعيد الدولي، بفضل قواعد العلاقات وروابط الصداقة المتينة التي أرستها القيادة الحكيمة مع المحيط الخارجي، والنجاحات السابقة في احتضان البطولات العالمية، إلى جانب الخبرات المتراكمة في التنظيم، والبنية التحتية التي تتمتع بها وما تضمه من ملاعب فخمة ومنشآت رياضية وفنادق بأعلى المستويات وانسيابية الطرق والمواصلات، بالإضافة إلى التعايش بسلام وأمان لمختلف الجنسيات العالمية على أرض وطننا الحبيب، فضلاً عن ذلك الشراكة الناجحة التي تجمع الإمارات بالاتحاد الدولي لكرة القدم التي انطلق مشوارها باستضافة كأس العالم للشباب 2003 وكأس العالم للأندية 2009 و2010 وكأس العالم للناشئين 2013، وسط إشادات غير مسبوقة بالتنظيم المثالي والذكريات التي لا تمحى.

وتابع سموه: «إن استضافة أهم البطولات العالمية والقارية ثمرة الدعم والرعاية التي توليها قيادة الإمارات لتنمية مكانة الدولة وتعزيز حضورها الفاعل في مختلف المجالات، باعتبار قطاع الرياضة واحداً من أهم القطاعات الداعمة لازدهار الاقتصاد والسياحة، وتطور الحركة الرياضية على مستوى الدولة».

وأشاد سموه بالدور المميز لفريق العمل الذي أشرف على ملف الإمارات، بقيادة محمد إبراهيم المحمود نائب رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وأبناء الإمارات المخلصين، الذين عملوا بكل جد ومثابرة، ونجحوا في تحقيق نجاحات جديدة لرياضة الإمارات، خاصة ونحن نعاصر أفراح فوزنا باستضافة كأس آسيا 2019، مبيناً أن كل تلك الإنجازات لم تتحقق لولا دعم القيادة الحكيمة وترجمة الخطط الحكومية بصورة دقيقة طامحة بشكل مستمر لوضع الإمارات في طليعة دول العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا