• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«التربية» توثق مبادراتها الرئيسية بأهدافها الاستراتيجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - قال معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم، إن الدعم اللامحدود لقيادتنا الرشيدة لعمليات تطوير التعليم، وكل الجهود التي تبذلها الدولة من أجل الوصول إلى تعليم من الطراز الأول، بثت روح الإيجابية والطاقة في نفوس المشاركين في مختبر الإبداع الحكومي الذي نظمته الوزارة أمس الأول الأربعاء، ومن قبلهم جميع العاملين في الميدان التربوي، الذين يدركون مستوى تطلعات الدولة من ثمار جهدهم، المرتكزة على إعداد أبناء الإمارات وفق أرقى المعايير العالمية المعمول بها.

وأكد معاليه أن الوزارة وبهذا الدعم الكبير الذي يحظى به التعليم ماضية إلى ما هو أفضل، ووفق خارطة طريق واضحة ومبرمجة وشديدة الصلة بما تم إنجازه، وما تضمنته استراتيجية تطوير التعليم 2010- 2020، وما وجهت إليه رؤية الإمارات 2021. وأوضح معاليه أن مسيرة التعليم وصلت إلى مرحلة تستدعي تطوير آليات وأدوات التخطيط والتنفيذ والمتابعة وكذلك التقييم، وهذا ما استهدفه المختبر الأول للوزارة، الذي وضع النقاط على الحروف في كثير من الأمور، ولاسيما ما يتصل بها بمتطلبات الفترة المقبلة، ومقومات تحقيق أهداف المبادرات الثمانية التي أقرها المشاركون في المختبر.

وأوضحت التقارير الختامية التي توصل إليها المشاركون في المختبر، حرص وزارة التربية على ربط جميع المبادرات بمنظومة الأهداف الاستراتيجية. إذ وثقت الوزارة مبادرة توفير منصة إلكترونية متكاملة تحوي المناهج التعليمية، بالهدف الاستراتيجي الخاص بتحسين مستوى أداء الهيئات التعليمية وتنمية قدرات متخصصة في مجال التعليم لضمان تلقي جميع الطلبة نوعية تعليم عالية الجودة.

كما ربطت مبادرتي برنامج لاستقطاب خريجي الجامعات المتميزين والأوائل للحقل التعليمي، و برنامج التدريب المتخصص والمستمر للمعلمين، بهدفها الخاص بتحسين كفاءة الهيئات القيادية والتعليمية المدرسية.

واختصت مبادرة وضع نظام متكامل للكشف عن مواهب الطلبة الموهوبين والمبدعين، بتحقيق هدف توفير خدمات تعليمية متكافئة وبعدالة للجميع. وفيما يتعلق بهدف ضمان جودة الأداء التعليمي والتربوي في المدارس الحكومية والخاصة، فقد ارتبطت به مبادرتا اعتماد نظام لترخيص المعلمين وفق معايير احترافية معتمدة، وتصنيف وتقييم المدارس الخاصة.

كما ارتبط هدف تعزيز الهوية الوطنية وتنمية روح المواطنة عند الطلبة، بمبادرتي نظام إلزامي لتدريس مناهج اللغة العربية والتربية الإسلامية والدراسات الوطنية بالمدارس الخاصة، وبرنامج إرشادي لمعلمي المدارس الخاصة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض