• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  01:55    وزير خارجية روسيا: مقاتلو المعارضة الذين يرفضون مغادرة شرق حلب سيتم التعامل معهم باعتبارهم إرهابيين         01:56    لافروف: روسيا ستدعم عملية الجيش السوري ضد أي مقاتلين معارضين يبقون في شرق حلب         02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

الدولة نموذج عالمي لإغاثة المتأثرين من الأزمـــات والكـــــوارث الإنسانيـــة

في عهد زايد.. 90.5 مليار درهم مساعدات الإمارات لـ117 دولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يونيو 2016

هالة الخياط (أبوظبي)

تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة نموذجاً عالمياً في الإغاثة، ومد يد العون للمتأثرين من الأزمات والكوارث الإنسانية، وتبني أفضل الممارسات العالمية في هذا الإطار، ترجمة لتوجيهات القيادة الرشيدة التي أسهمت في تعزيز جاهزية مؤسسات الدولة، للاستجابة العاجلة للتداعيات الناجمة عن الأزمات الإنسانية والكوارث الطبيعية في مختلف مناطق العالم، وانطلاقاً من الفلسفة التي رسخها المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «رحمه الله»، المتمثلة في مد يد العون وإغاثة الملهوف. وتبوأت دولة الإمارات العربية المتحدة بفضل جهود المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» ومبادراته الإنسانية في مناصرة الضعفاء ومساعدة المحتاجين ونجدة الملهوفين وإغاثة المنكوبين، الصدارة والريادة في ميادين العمل الخيري والإنساني إقليمياً ودولياً.

وبدأ نموذج العطاء الإنساني الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة إلى العالم مع نشأتها عام 1971 واستمد مبادئه من رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التي تعلي قيمة التضامن الإنساني وتحث عليه، حيث أسس «رحمه الله» خلال عام 1971 صندوق أبوظبي للتنمية، ليكون عوناً للأشقاء والأصدقاء بالإسهام في مشروعات التنمية والنماء لشعوبهم.

كما أنشأ خلال عام 1992 مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية لتكون ذراعاً ممتدة في ساحات العطاء الإنساني ومجالاته جميعها داخل الدولة وخارجها.

عنوان للخير والعطاء

وكان المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان القائد المؤسس عنوانًا للخير والعطاء وبلا حدود على المستويات العربية والإسلامية والدولية، حيث كان سباقاً في مد يد العون في كل القضايا ذات البعد الإنساني، بصرف النظر عن البعد الجغرافي أو الاختلاف الديني أو العرقي أو الثقافي. وقد استمر هذا الدور الإنساني الكبير لدولة الإمارات وتطور في عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض