• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إفطار لمرضى الثلاسيميا في «سلطان بن خليفة الإنسانية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

بتوجيهات سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة الرئيس الأعلى لمؤسسة سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية، أقامت المؤسسة وبمناسبة «يوم زايد للعمل الإنساني» مأدبة إفطار لعدد من مرضى الثلاسيميا المستفيدين من الخدمات المقدمة لهم من خلال المؤسسة في الدولة.

جاء ذلك، امتداداً للمبادئ النبيلة التي غرسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» بأهمية العطاء والعمل الإنساني، وإحياءً لذكراه العطرة، ودوره في تأسيس مسيرة العطاء الإنساني داخل الدولة وخارجها، والذي أكمل مسيرته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات الذين حرصوا دوماً بتوجيهاتهم على أن تكون الدولة سباقة في دعم البرامج الإغاثية في جميع أنحاء العالم.

وكان في استقبال المرضى، كل من الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس مجلس أمناء المؤسسة، والشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان الأمين العام للمؤسسة، وتناولا أطراف الحديث مع المرضى وذويهم، وتعرفا على احتياجاتهم الاجتماعية والنفسية التي تساعدهم على الاستمرار في التغلب على معاناتهم وتوفير الحياة الكريمة لهم. ونيابة عن سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان الرئيس الأعلى للمؤسسة، أعرب الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان عن سعادته باستضافة المرضى وذويهم وبالنتائج المشرفة التي تعكس مدى الاهتمام والوعي لدى هؤلاء المرضى من خلال المنح الدراسية المقدمة من المؤسسة، كما هنأ عدداً من الخريجين الذين تم التحاقهم بسوق العمل، وأصبحوا أشخاصا منتجين، ويتبوؤون المناصب القيادية في الدولة.

وطالب الطلبة المتفوقين بمواصلة هذا الطريق والسعي دائما لبلوغ التميز والمراكز الأولى والعمل الجاد في تعزيز هذا التفوق وتطويره باكتساب المزيد من المهارات وتحقيق أفضل المستويات في العلم والمعرفة، كما أثنى على دور ذوي المرضى الحاضرين المأدبة لدورهم البارز في الاهتمام بأبنائهم من الناحية العلاجية والنفسية، حيث قال: زرت فعاليات عدة تخص مرضى الثلاسيميا في دول مختلفة، وتعرفت من خلالها على عدد من المرضى، ولكني لم أر مرضى ثلاسيميا بإصراركم وتفاؤلكم، لذا فنحن مستمرون بدعم مرضى الثلاسيميا في الدولة وخارج الدولة من خلال المؤسسة. كما تم شرح مراحل بناء مركز سلطان بن خليفة آل نهيان للثلاسيميا وأمراض الدم، والذي تم إنشاؤه على نفقة سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان في إمارة رأس الخيمة. وعلى هامش الفعالية وبتوجيهات من سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان، تم تكريم الدكتور طلال مزيك التي نشرت في الصحف بتاريخ 21 مايو المنصرم قصة مروره مصادفة على شارع الشيخ محمد بن زايد، حيث تفاجأ بحادث مروّع على الطريق فتعامل مع المصاب المواطن فريد الحمادي (26) عاماً بكل حرفية ليتم نقله إلى المستشفى تفادياً لأي مضاعفات في العمود الفقري، كما ذكر الدكتور مزيك بأن حالة المصاب كانت من أصعب الحالات التي شاهدها في عمله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض