• الخميس 27 رمضان 1438هـ - 22 يونيو 2017م

هنأ رئيس الدولة ومحمد بن زايد على الإنجاز

حمدان بن زايد: الجزيرة «الرقم الصعب» في كرة الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 مايو 2017

منصور بن زايد وفّر البيئة الخصبة لحصد البطولات

أبوظبي (وام)

رفع سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس مجلس الشرف، الرئيس الفخري لنادي الجزيرة، تهنئته إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بمناسبة فوز «فخر أبوظبي» بلقب دوري الخليج العربي أقوى البطولات المحلية، مشيداً سموه بالدعم الذي توليه القيادة الرشيدة للرياضة في الدولة، مشيراً إلى أنه لولا هذا الدعم لما توالت الإنجازات في الرياضات كافة، وعلى كل المحافل.

وأشاد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بالعمل الاحترافي في نادي الجزيرة على المستويين الإداري والفني الذي يقوده سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس النادي، الذي وفر البيئة الخصبة للإنجازات في النادي، وهيأ كل الظروف لإعداد فريق قادر على فرض إرادته، والتحلي بالروح الانتصارية على مدار الموسم، كما أشاد بالجهد الكبير والعمل المنظم من قبل الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان، رئيس شركة الكرة، وكل أعضاء مجلس إدارة النادي، والإدارة التنفيذية به.

وقال سمو الشيخ حمدان بن زايد: «الجزيرة أحرز اللقب عن جدارة واستحقاق بعد أداء مميز على المستطيل الأخضر، يحسب للجهاز الفني فيه قدرته على علاج السلبيات التي عانى منها الفريق في الموسم الماضي، ويحسب للاعبين تحليهم بإرادة النصر وشجاعة تحمل المسؤولية والثبات في المواجهات الصعبة، وقد تغلبوا على كل التحديات بالانضباط والتضحية وروح الفريق الواحد وإنكار الذات، وفي ظني أن ما حققه الجزيرة في الموسم الحالي يتجاوز مجرد بطولة الدوري، لأنه بنى فريقاً قوياً للمستقبل، وخرج من عثرات الموسم الماضي، وعاد بقوة إلى منصات التتويج ليثبت من جديد أنه قيمة مضافة لكرة الإمارات، وأنه قادر على أن يكون الرقم الصعب في البطولات القوية والتحديات التي تحتاج إلى صبر وتحمل».

وتابع سمو الشيخ حمدان بن زايد: «إن أهم ما يلفت الانتباه في إنجاز الجزيرة هذا الموسم، هو تكامل الأدوار خلف وحدة الهدف، فقد قامت الإدارة بعمل احترافي مميز عندما تعاقدت مع الرجل المناسب في الوقت المناسب ليقود العمل الفني، وهو الهولندي تين كات، ودعمته بجهاز معاون على قدر كبير من الكفاءة، ووفرت برنامج إعداد مميزاً ومعسكراً خارجياً تم استثماره بأفضل صورة، ودعمت الفريق بالعناصر التي يحتاجها في خطي الوسط والهجوم، وقام الجهاز الفني بوضع التصور المناسب لعلاج المشكلة الدفاعية التي كان يعاني منها الجزيرة في المواسم الماضية من خلال الخطة والمهام للاعبين في الملعب، ولم يتحدثوا كثيراً في وسائل الإعلام عن البطولة، بل تركوا عملهم يتحدث عن نفسه، ويحسب للاعبين أنهم كانوا على قدر المسؤولية، وقدموا الغالي والنفيس من أجل ترجمة كل هذه الجهود إلى إنجاز يشار إليه بالبنان». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا