• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الجيش اللبناني يواجه «داعش» قرب الحدود «بهدوء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يونيو 2016

عرسال (أ ب)

في ركن بعيد من لبنان قرب الحدود مع سوريا، تحرز قوات الجيش اللبناني بهدوء تقدماً ثابتاً في محاربة متطرفي تنظيم «داعش» المختبئين في أخاديد الجبال، وهي معركة أقل وضوحاً من الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد التنظيم الإرهابي في كل من سوريا والعراق وليبيا، لكن لا يكاد يمر يوم من دون أن تضرب المدفعية اللبنانية مواقع المسلحين.

وبمساعدة مباشرة من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا، سجل الجيش اللبناني، الذي يحتاج إلى تسليح أفضل، نجاحات مستمرة، وخلال الأشهر الأخيرة، تمكن من استعادة السيطرة على أراضٍ مهمة كان يسيطر عليها مسلحو «داعش» وفرع «تنظيم القاعدة» في سوريا. وقتلت قوات الجيش عدداً من المتطرفين واحتجزت المئات، وهو ما أجبر كثيرين منهم على الفرار.

وأكد الجيش اللبناني، أن المسلحين لا يزالون يسيطرون على نحو 50 كيلومتراً مربعاً من الأراضي على المنطقة الحدودية، مقارنة بـ20 ضعف هذه المساحة خلال الأشهر التي تلت بداية الصراع السوري.

ويتركز معظم النشاط حول مدينة عرسال الحدودية، التي سيطر عليها مسلحو «داعش» لفترة قصيرة في أغسطس عام 2014، وبعد خمسة أيام من القتال الدامي، طردهم الجيش إلى ضواحي المدينة، ثم إلى الجبال المحيطة، ويخوض معارك ضارية ضدهم منذ ذلك الحين.

وينتشر نحو خمسة آلاف جندي لبناني في أنحاء عرسال في الوقت الراهن، ويراقبون أي نشاط مشبوه من قبل المتطرفين، الذين يتفادون التحرك أثناء النهار. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا