• السبت غرة رمضان 1438هـ - 27 مايو 2017م

استعدادات لاقتحام أخطر منطقتين متبقيتين بيد الإرهابيين في الساحل الأيمن

تحرير حيين آخرين غرب الموصل ومقتل 5 قياديين «دواعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 مايو 2017

سرمد الطويل، وكالات (عواصم)

انتزعت القوات العراقية أمس حيي الإصلاح الزراعي والهرمات الثانية، وضيقت الحصار على «الدواعش» في منطقتي الاقتصاديين وتموز، بينما تستعد قطاعات مكافحة الإرهاب لاقتحام أحياء العريبي والرفاعي والنجار، بما يمكنها من إجلاء المدنيين وعزل واقتحام الزنجيلي و17 تموز أخطر حيين متبقيين بيد التنظيم المتشدد في الساحل الأيمن للموصل، إضافة إلى وسط المدينة القديمة. وأسفرت العمليات المتفرقة عن تدمير عدد كبير من المفخخات، وقتل عشرات الإرهابيين، بينهم المدعو «أبو علي البصراوي» الذي يوصف بأنه «المسؤول الشرعي» ‬في ‬الموصل ‬القديمة، و«أبو ‬يوسف ‬المصري» ‬مسؤول ‬الأرزاق والمير بالمنطقة نفسها، ‬ومساعده المدعو ‬رضوان ‬المصلاوي.

كما حصدت ضربات جوية 5 من أبرز قادة «الدواعش» في منطقتي الزنجيلي وحاوي الكنيسة و17 تموز، وهم الإرهابي طاهر محمد الجبوري، قائد ما يسمى «جيش دابق»، والإرهابي سليمان الراشدي مسؤول نقل وتموين «داعش» بالجانب الأيمن، والإرهابي محمد جاسم الجبوري المسؤول الأمني لقاطع الزنجيلي وحيي الصحة والعريبي، والإرهابي دريد محمد عويد مسؤول تجنيد ما يسمى «أشبال الخلافة»، والإرهابي عذاب عبد الله عيدان مسؤول استقبال المهاجرين العرب والأجانب، وتأمين مقار سكناهم.

وقال قائد عمليات «قادمون يا نينوى» الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله، إن قوات مكافحة الإرهاب حررت الإصلاح الزراعي الأولى في الساحل الأيمن من الموصل. وأضاف يار الله أن الشرطة الاتحادية متمثلة بفرقة الرد السريع، وقطعات الجيش متمثلة باللواء المدرع الـ 34 من الفرقة المدرعة التاسعة واللواء الـ 73 من فرقة المشاة الـ 15 حررت حي الهرمات الثانية، مضيفاً أن هذه القطاعات تحاصر حيي الاقتصاديين و17 تموز في الساحل الأيمن نفسه. من جهته، أكد ‬قائد ‬الشرطة ‬الاتحادية ‬الفريق ‬رائد ‬شاكر ‬جودت أن ‬قطاعاته ‬تخوض ‬قتالاً ‬عنيفاً ‬في‭ ‬شوارع ‬الاقتصاديين، ‬وتشتبك ‬مع ‬عناصر ‬التنظيم الإرهابي ‬بالأسلحة ‬الخفيفة ‬والرمانات‭ ‬اليدوية، ‬وتجري ‬عمليات ‬بحث ‬ومطاردة ‬للمسلحين ‬بين ‬المنازل ‬والأزقة، حيث قتلت العشرات ‬منهم، ‬وبضمنهم 3 ‬انتحاريين ‬يرتدون ‬أحزمة ‬ناسفة ‬قرب ‬جامع ‬بلال ‬الحبشي‭ ‬في ‬الموصل ‬القديمة‭‬. وأضاف جودت بالقول «‬قطعاتنا ‬الساندة واصلت ‬عمليات ‬النقل ‬والإجلاء ‬لمئات‭ ‬المدنيين ‬الذين ‬حررناهم ‬من ‬قبضة ‬(‬داعش) ‬ونقلتهم ‬إلى ‬مخيمات ‬النازحين‭«‬. وأوضح أن الشرطة الاتحادية استعادت أيضاً في المحور الجنوبي للمدينة القديمة ‬مستشفى‭ ‬النور ‬الأهلي ‬ومدرسة ‬استخدمها ‬المسلحون ‬لتصنيع ‬المتفجرات ‬وتلغيم ‬المركبات.

بالتوازي، استعدت وحدات من جهاز مكافحة الإرهابي لاقتحام أحياء العريبي والرفاعي والنجار بما يتيح لها فتح ممرات لإجلاء مئات العوائل، ومن ثم لعزل حيي الزنجيلي و17 تموز، أخطر ما تبقى من معاقل للتنظيم الإرهابي، بالإضافة إلى وسط المدينة القديمة المحاصرة من قبل الشرطة الاتحادية.

وذكرت قيادة مكافحة الإرهاب أنه تم تدمير 13 سيارة مفخخة زج بها التنظيم المتشدد عند مداخل أحياء الإصلاح الزراعي والصحة لمنع المدنيين من الهرب باتجاه مواقع القوات الأمنية. من جهة أخرى، أفاد بيان لخلية الإعلام الحربي أن قطاعات مشاركة في «قادمون يا نينوى» وبإسناد من طيران الجيش أطلقت فجر أمس عملية واسعة لتحرير مناطق القيروان والبعاج أقصى غربي قضاء تلعفر باتجاه. وذكر قادة هذه الجبهة أن عملية تحرير ناحية القيروان من سيطرة «داعش»، أسفرت حتى منتصف النهار عن مقتل 50 «داعشياً» وتحرير ومحاصرة 9 قرى أقصى غربي قضاء تلعفر شمال محافظة نينوى. ... المزيد