• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«جارتنر»: 40% من الشركات تتبنى خططاً لمواجهة الهجمات الإلكترونية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مارس 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

رغم انخفاض وتيرة الهجمات الأمنية الإلكترونية على نطاق واسع، إلا أن 40% من الشركات الكبيرة ستضع خططا رسمية لمعالجة الهجمات الإلكترونية العنيفة، التي تستهدف تعطيل الأعمال، وذلك بحلول العام 2018، في حين ستبلغ نسبتها صفراً بالمائة في العام 2015، وفقاً لآخر التقارير الصادرة عن مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر.

وتتطلب سلسلة الهجمات التي تستهدف تعطيل الأعمال من المديرين التنفيذيين لأمن المعلومات ‏CISOs‬ومديري ‬إدارة ‬استمرارية ‬الأعمال ‬BCMs‬وضع ‬أولوية ‬جديدة، ‬وذلك ‬نظراً ‬لأن ‬هذه ‬الهجمات ‬العنيفة ‬قد ‬تتسبب ‬في ‬تعطيل ‬وتيرة ‬العمليات ‬الداخلية ‬والخارجية ‬للشركات ‬على ‬فترات ‬طويلة.

وقال بول بروكتر، نائب الرئيس والمحلل المتميز لدى مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر: «تعرّف مؤسسة جارتنر الهجمات العنيفة لتعطيل الأعمال بأنها هجمات موجهة تصل إلى عمق العمليات الرقمية الداخلية للشركات، وذلك بهدف التسبب بأكبر قدر ممكن من الضرر للشركات على نطاق واسع، الأمر الذي قد يؤدي إلى توقف عمل السيرفرات بالكامل، ومحو البيانات، فضلاً عن قيام المهاجمين بالكشف عن الملكية الفكرية الرقمية على مواقع الإنترنت. وأضاف أن التصريحات قد تتسبب في تنامي حجم الهجوم بشكل واضح وفوضوي. بالإضافة إلى ذلك، قد لا يتمكن الموظفون من العمل بشكل كامل كما هو معتاد في مكان العمل لعدة أشهر. فضلاً عن أن هذه الهجمات قد تقوم بعرض البيانات الداخلية المحرجة للشركة عبر شبكات وسائل الإعلام الاجتماعية، وهو ما يوقع الشركات في أسر دوامة الإعلام لزمن أطول بكثير مما ينتج عن اختراق بطاقة الائتمان أو البيانات الشخصية.

وقال «يجب تجنب الحلول الوسط في المؤسسات الكبيرة ذات العمليات المعقدة، والتأكيد من جديد على ضرورة الاستعانة بمنهجيات الكشف والرد على الهجمات التي يجري العمل عليها وتطويرها منذ عدة سنوات، فأنماط الهجمات والبراهين الدامغة على تحولها تدعم هذه التوجهات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا