• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«جمال عبد الناصر» تصل سواحل الإسكندرية

إصابة مجند وتدمير بؤر ومقار إرهابية في سيناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يونيو 2016

القاهرة (وكالات)

أصيب مجند مصري برصاص مجهولين جنوب العريش بشبه جزيرة سيناء، بينما فجرت قوات أمن المنطقة 4 عبوات ناسفة تم رصدها في مناطق متفرقة على مسار تحركات القوات وسط سيناء وشرق العريش والشيخ زويد ورفح ، مع توقيف 11 مشتبهاً وتدمير عدد من البؤر الإرهابية وآماكن إيواء الإرهابيين. وذكر مصادر أمنية أن مجهولين أطلقوا النار على كمين أمني على الطريق الدائري جنوب العريش، حيث أصيب المجند محمد إسماعيل حسن (22 عاماً) بطلق ناري في الفخذ وآخر في الكتف.

من جهتها، أعلنت قوات الأمن المصرية تفجير 4 عبوات ناسفة تم رصدها بمناطق متفرقة على مسار تحركات القوات وسط سيناء وشرق العريش والشيخ زويد ورفح. وقال مصدر أمنى: إن العبوات تم كشفها وتفجيرها عن بعد بإطلاق النار عليها من دون وقوع خسائر، مبيناً أن خلايا تابعة لجماعة ما يسمى «أنصار بيت المقدس» زرعت هذه العبوات بهدف تفجيرها أثناء سير الحملات الأمنية. وأضاف المصدر نفسه أن العمليات الأمنية متواصلة، وأنه تم خلالها توقيف 11 مشتبهاً بهم،وأن التحقيق جار معهم، إضافة إلى تدمير عدد من البؤر الإرهابية وأماكن إيواء، خاصة بعناصر إرهابية مسلحة. وقال المصدر: إنه تم العثور على كميات من المتفجرات بأحد المنازل أثناء حملات التمشيط بمنطقة الشيخ زويد.

وفي تطور آخر، وصلت حاملة المروحيات المصرية طراز ميسترال التي أطلق عليها اسم الزعيم المصري الراحل «جمال عبد الناصر»، إلى سواحل الإسكندرية بعد رحلة استغرقت 14 يوماً من ميناء سان ناذير غرب فرنسا، وحتى شواطئ الإسكندرية. وذكر التلفزيون المصري على موقعه الالكتروني أمس أن الحاملة شاركت خلال الرحلة في التدريب المصري الفرنسي المشترك «كليوباترا 2016»، وتعتبر هي القطعة الأحدث داخل صفوف القوات البحرية المصرية. وجرى استقبال الميسترال على الرصيف المخصص لها في الإسكندرية، في ظل احتفال رسمي شهده قائد القوات البحرية الفريق أسامة منير ربيع. ومن المقرر أن تحصل مصر على حاملة المروحيات الثانية «أنور السادات» في سبتمبر المقبل، بعد إنهاء التدريبات الخاصة بالطاقم، وإنهاء الاختبارات كافة، اللازمة لها، وسوف تجرى مراسم تسلمها أيضاً من ميناء سان ناذير غرب فرنسا على ساحل المحيط الأطلنطي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا