• الجمعة 29 شعبان 1438هـ - 26 مايو 2017م

استدامة مظلة التأمين الصحي بالاعتدال والمسؤولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 مايو 2017

(استطلاع: منى الحمودي، جمعة النعيمي)

التأمين الصحي «نعمة» بكل المقاييس، ولكن كيف نحافظ عليها؟ هذا هو السؤال الجوهري الذي يطرحه كثيرون عقب خروجهم من غرفة الطبيب، أو حصولهم على الوصفة الطبية، أو تماثلهم للشفاء. أسئلة كثيرة وتساؤلات متعددة يطرحها المستفيدون من التأمين الصحي حول ضرورة الالتزام بالشفافية، والحوكمة، من قبل جميع عناصر منظومة التأمين الصحي من مقدمي الخدمة، وكذلك المستفيدين، بحيث تحقق هذه «النعمة» أهدافها المنشودة، ولا تتحول إلى تجارة بين بعض أطرافها.

مواقف كثيرة نواجهها يومياً، تكشف عن حاجتنا لطرح هذه التساؤلات، وتلك المخاوف بشأن التأمين الصحي، فهذا مراجع لأحد المستشفيات الخاصة من حاملي بطاقة التأمين الصحي، كشف عليه الطبيب الاستشاري، وكتب له وصفة وأخذها من الصيدلية، لم يقتنع بهذا الكشف، ليذهب في اليوم نفسه لعيادة أخرى خاصة، ويكشف عليه طبيب آخر، ويصف له دواء آخر، وفي اليوم الثاني يتجه لطبيب ثالث في منشأة ثالثة، حتى يصبح إجمالي عدد المراكز الطبية الخاصة التي زارها خلال يومين أو ثلاثة ما يقارب خمسة مراكز.

هذا المشهد يتكرر مع العديد من حاملي بطاقة التأمين، والذي لربما تغيب عنهم مسألة الرقابة الذاتية، ونوع من تحمل المسؤولية لاستدامة مثل هذه الخدمات التأمينية الصحية المجانية.

أكد مواطنون لـ «الاتحاد»، أن الاعتدال والحكمة لاستدامة التأمين الصحي، مطلب ضروري لضمان تقديم الخدمات العلاجية والرعاية الصحية للمرضى بشكل عام، كما أن الشركات والمؤسسات، الحكومية منها والخاصة، ملزمة تحمل قيمة بطاقة التأمين الصحي، وأضافوا أنه لا بد من توفير آليات للرقابة على المستشفيات المقدمة للخدمة العلاجية، ما يمنع أي تلاعب بالأسعار المقدمة للمرضى، مشيرين إلى أن توفير عنصر التنافسية بين المستشفيات في الأسعار وجودة الخدمات، سيصب في مصلحة المريض والمستشفيات في آن واحد. وأشاروا إلى أن الاستدامة في التأمين الصحي ترفع من معدلات الازدهار الاقتصادي في الدولة، وتزيد من الإنتاجية من خلال الرعاية الصحية والوقائية، وتحسين وتطوير معايير الصحة والأمان، ما يساعد في حماية صحة الإنسان وضمان الرعاية الصحية الأولية لأفراد المجتمع، كما تعزز من المكانة التنافسية لأبوظبي على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، وضمان الأمن الصحي للمواطنين والمقيمين وزوار الإمارة.

وأشاروا إلى أن قيمة التأمين الصحي المجاني ومكانته، قد تعززتا أكثر لدى جمهور المستفيدين إثر توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بشأن إلغاء نسبة الـ20% عن حاملي بطاقات «ثقة» عند العلاج في إمارة أبوظبي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا