• الأحد 02 رمضان 1438هـ - 28 مايو 2017م

مسؤولون يؤكدون ما تحقق من مكانة للمرأة

التوازن بين الجنسين ثقافة مجتمعية في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 مايو 2017

آمنه الكتبي (دبي)

أكد عدد من المسؤولين أن ترسيخ ثقافة التوازن بين الجنسين ليس بالمفهوم المستحدث على الثقافة الإماراتية، حيث نجحت القيادة الرشيدة في غرس هذه الثقافة بكفاءة في جميع فئات المجتمع، ما ساهم في تبوؤ المرأة أعلى المناصب شريكة أساسية في بناء مستقبل البلاد.

وقالت معالي نجلاء بنت محمد العور، وزيرة تنمية المجتمع: «إن المرأة في دولة الإمارات تحظى بكل الدعم والمساندة، في ضوء توجيهات القيادة الرشيدة، إذ تحرص على منح المرأة كل المقومات التي تكفل لها إثبات ذاتها، وتوجيه طاقتها بأسلوب إيجابي، يخدم مجتمعها».

وبينت وزيرة تنمية المجتمع أن المرأة تتساوى في الحقوق والواجبات مع الرجل، وفق ما أقره الدستور الإماراتي، وفي ضوء القانون الذي وضع الأطر المحددة لذلك، على أساس من المساواة الكاملة، وأن المشاركة في بناء قدرات الوطن الاقتصادية واجب على كل من الرجل والمرأة، بينما يبقى التميز في مجال العمل مرهوناً بقدرة كل منهما على الابتكار والإبداع في تحقيق أهدافه.

وأكدت شمسة صالح أمين، عام مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، أن ملف التوازن بين الجنسين يعتبر من الملفات محط النقاش على مستوى العالمي وليس المحلي فقط، وموضوع التوازن بين الجنسين كغيره من المواضيع في المجتمع يتطلب منا كمجلس تغيير الصورة النمطية عنه لدى مختلف الشرائح بغض النظر عن آرائهم.

وقالت: «إن التوازن بين الجنسين يعني تكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة في التعليم والعمل والتأهيل وفي فرص النجاح والتمييز، لذا فإن تقسيم أدوار افتراضية للجنسين هي قوالب اجتماعية قابلة للتغيير، خاصة في دولة الإمارات التي حققت المركز الأول في احترام المرأة، كما أننا كنساء إماراتيات محظوظات، ففي الوقت الذي تكافح فيه المجتمعات لإحداث تغييرات لصالح المرأة، يقود قادتنا هذا التغيير بأنفسهم، لأنهم أدركوا بحكمتهم المعهودة الأهمية الكبرى لدور المرأة في التنمية الذي ينعكس على المجتمع بأكمله، وإعمالاً لدستور دولة الإمارات الذي نصّ على المساواة بين الجنسين، وكل هذا انعكس فعلياً في مجتمعنا فقد تبوأت الإمارات المركز الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤشر المساواة في الأجور، وهي ضمن المراكز العشرة الأولى في تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي عن الفجوة بين الجنسين 2016. وهناك أكثر من 23 ألف سيدة أعمال يدرن استثمارات تُقدَّر بحوالي 50 مليار درهم. والآن نسعى حثيثاً إلى أن تكون نسبة 20% من أعضاء مجالس الإدارة من النساء بحلول عام 2020». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا