• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قدم التعازي هاتفياً للرئيس التونسي في ضحايا الهجوم

محمد بن زايد: لا بد من تكاتف دول العالم لمواجهة واستئصال آفة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 مارس 2015

أبوظبي (وام) أجرى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اتصالاً هاتفياً مع فخامة الرئيس الباجي قائد السبسي، رئيس الجمهورية التونسية، معرباً سموه عن إدانته واستنكاره الشديد للهجوم الإرهابي الجبان على متحف باردو في العاصمة التونسية، والذي نتج عنه سقوط ضحايا أبرياء من السائحين الأجانب والمواطنين التونسيين، كما تقدم سموه بتعازيه الحارة وصادق مواساته لذوي الضحايا، داعياً المولى عز وجل أن يمن على الجرحى بالشفاء العاجل. وأكد صاحب السمو ولي عهد أبوظبي، وقوف دولة الإمارات العربية المتحدة مع تونس الشقيقة في مواجهة الإرهاب والتطرف بأشكاله وصوره كافة، مؤكداً سموه الموقف الثابت للإمارات بدعم استقرار تونس وجهودها في مكافحة الإرهاب. كما أعرب سموه عن ثقته بأن تونس بقيادة الرئيس الباجي قائد السبسي، وبدعم الدول كافة والشعوب المحبة للسلام، سوف تتغلب على هذه الآفة الخطيرة، والتي باتت تهدد الأمن والسلم الدوليين. وشدد سموه على ضرورة مضاعفة الجهود الدولية، وتكاتف الدول كافة في العالم لمحاربة آفة الإرهاب المدان بجميع أشكاله، والذي تجرمه الشرائع السماوية كافة، واستئصاله حتى ينعم العالم بالأمن والاستقرار والسلام. وفيما تبنى تنظيم «داعش» في تسجيل صوتي نشر على الإنترنت، أمس، الهجوم الإرهابي الذي تسبب في مقتل 23 شخصاً وإصابة 47 آخرين، معظمهم من السياح، مهدداً التونسيين بمزيد من الهجمات، أعلنت الرئاسة التونسية أمس توقيف تسعة أشخاص يشتبه بعلاقتهم بالمسلحين الاثنين المسؤولين عن الهجوم. وجاء الإعلان إثر اجتماع «المجلس الأعلى للجيوش الثلاثة» و«المجلس الأعلى للأمن» الذي أشرف عليه الرئيس الباجي قائد السبسي، وحضره رئيس الحكومة الحبيب الصيد، ووزراء الدفاع والداخلية والعدل والقيادات العسكرية والأمنية، أعلن في ختامه السبسي حالة الاستنفار القصوى والتعبئة العامة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض