• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

شهد تخريج دورة المهارات القيادية بالشارقة

ابن ساحوه: الداخلية تولي اهتماماً كبيراً بتأهيل وتدريب الكوادر الوطنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 مارس 2015

أحمد مرسي ( الشارقة )

أحمد مرسي (الشارقة)

أكد العميد الدكتور عبدالله علي بن ساحوه السويدي مدير عام الإقامة وشؤون الأجانب بالشارقة، أن وزارة الداخلية تولي اهتماماً كبيراً بتأهيل وتدريب الكوادر الوطنية في المجالات كافة بهدف إعداد كادر وطني مؤهل للتعامل مع ملفات حقوق الإنسان في الداخل والخارج.

وقال، على هامش تخريج دورة «المهارات القيادية الأساسية» في فندق راديسون بلو أمس، إن الوزارة تعمل على تدريب وتأهيل القيادات في مجال حقوق الإنسان ليكونوا بدورهم مؤهلين للتعامل مع الملفات ذات الشأن بشكل مدروس، بعد اختيار كوادر ذات مهارات قيادية تتناسب والدور المنوط بها.

وأضاف ساحوه، والذي يشغل رئيس فريق حقوق الإنسان في قطاع الجنسية والمنافذ، في لجنة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية، أن الدورات تعمل على صقل قدرات المشاركين فيها، وتكشف مهاراتهم في تخصص ثقافة حقوق الإنسان، وبالتالي يتم تدريبهم وفق الخطة الزمنية الموضوعة.

وأكد الرائد عبد الرحمن جاسم الظاهري من إدارة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية، أن المبادرة تنفذ لأول مرة بوزارة الداخلية، وتعمل حالياً على تدريب وتأهيل 40 شخصاً من الكوادر القيادية والإدارية في الوزارة ليكونوا بدورهم الكوادر المستقبلية المؤهلة في مجال حقوق الإنسان، والاستفادة منهم في نشر ثقافة حقوق الإنسان وفق التشريعات الوطنية والاتفاقيات الدولية المصادق عليها في هذا الشأن.

وذكر أن المشاركين في الدورة دخلوا في دورتين في أبوظبي والشارقة، وستستمر على مدى ثلاثة سنوات من 2014 وحتي 2016 يقدم خلالها برامج تأهيلية وتدريبية متخصصة من قبل معهد مختص يقدم خطة شاملة عن مجالات حقوق الإنسان.

وأفاد بأن المشاركين في الدورة، تم اختيارهم من خلال نحو 200 شخص تقدموا للدورة وأنهم بدورهم كذلك سيتم تصفيتهم خلال الفترات المقبلة ليستقر الأمر على اختيار عدد يتناسب والتعامل مع ملفات حقوق الإنسان محلياً ودولياً ويكونون مؤهلين ومدربين في هذا الشأن.

وذكر أن المشاركين سيخضعون مطلع أبريل المقبل كبداية للتدريب التخصصي التأهيلي في مجال حقوق الإنسان، بالتنسيق مع المعهد المختص في مجال حقوق الإنسان ليؤهلوا بعدها لبرنامج أكاديمي عملي تخصصي وأنهم خلال فترات التدريب سيزورون الأماكن المعنية بحقوق الإنسان من المراكز الشرطية والدوائر والمؤسسات ذات الصلة تصل مدة التدريب فيه لـ 12 شهراً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض