• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

«قانون الانتخابات».. أزمة جديدة تلوح في لبنان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 مايو 2017

بيروت (رويترز)

يقف لبنان على حافة أزمة سياسية جديدة، إذ يختلف سياسيوه على قانون انتخابي في قلب النظام القائم في البلاد، وهو ما يُهدد بحدوث فراغ تشريعي لأول مرة.

وتنتهي مدة ولاية البرلمان الحالي في 20 يونيو المقبل. وما لم يتم التوصل إلى اتفاق فستدخل البلاد في أزمة سياسية وصفها أحد الوزراء اللبنانيين، بأنها ستكون الأخطر منذ انتهاء الحرب الأهلية التي دارت رحاها من العام 1975 إلى العام 1990.

ويعتقد بعض المحللين أن مخاطر الفراغ التشريعي، بما في ذلك خطر التسبب في إسقاط الحكومة، ستجبر الفرقاء على التوصل إلى اتفاق تسوية، وإن كانت لم تظهر بعد أي علامة تدل على ذلك.

ويبدو الآن أن التمديد لمجلس النواب إلى ما بعد 20 يونيو، بات أمراً لا يمكن تجنبه لإتاحة مزيد من الوقت للتوصل لاتفاق، وإن كان ما يطلق عليه اسم (التمديد التقني) لبضعة شهور سيتطلب أيضاً اتفاقاً سياسياً. واستبعد الزعماء التمديد لفرة أطول وسط قلق من حدوث أثر معاكس بين الجماهير، يمكن أن يسبب اضطرابات.

وقال وزير المالية علي حسن خليل: «هذه أخطر أزمة يمر بها البلد بعد اتفاق الطائف»، في إشارة إلى الاتفاق الذي أُقر العام 1989 والذي أنهى الحرب الأهلية. وتابع: «ولأول مرة، حتى قبل الطائف، نقترب من الفراغ، ونصل إلى مرحلة حتى حدود الفراغ». ... المزيد