• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

خروج جماعي لأندية إنجلترا من دوري الأبطال

دور الثمانية.. السيطرة الإسبانية والمفاجأة الفرنسية!!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 مارس 2015

محمد حامد (دبي)

للمرة الثانية في السنوات الـ 10 الأخيرة تعيش الكرة الإنجليزية كابوساً كبيراً على المستوى القاري بالخروج الجماعي لأندية البريميرليج من دور الـ 16 لدوري الأبطال، فبعد أن ودع ليفربول من مرحلة المجموعات، خرج أرسنال على يد موناكو الفرنسي، ونجح البي إس جي في إقصاء تشيلسي، ثم جاء خروج مان سيتي على يد البارسا ليؤكد أن ظاهرة الخروج الجماعي للإنجليز من البطولة القارية يستحق التوقف والدراسة.

فقد تأهلت إلى الدور المقبل 3 أندية إسبانية «الريال والبارسا وأتلتيكو» في مشهد يوحي باستمرار سيطرة الليجا، وفريقان من فرنسا هما باريس سان جيرمان وموناكو، وهي المفاجأة الحقيقية، حيث لا يتم تصنيف الدوري الفرنسي «رسمياً» ووفقاً للاتحاد الأوروبي لكرة القدم في قائمة أقوى 5 دوريات في أوروبا.

كما جاء تأهل اليوفي إلى الدور المقبل على حساب دورتموند ليحافظ للطليان على بعض الكبرياء الكروي المفقود، وكان تأهل العملاق البافاري بايرن ميونيخ متوقعاً ومنطقياً، وهو لا يزال على رأس ترشيحات الفوز باللقب، ونجح بورتو في الحصول على عضوية الـ 8 الكبار في دوري الأبطال، ليؤكد أن الدوري البرتغالي يستحق التصنيف الجيد الذي يوجد به.

وفي الوقت الذي يؤكد الإنجليز أن دوريهم هو الأقوى جماهيرياً ومالياً وإعلامياً، فإن دور الـ 8 للبطولة القارية لن يشهد وجود أي فريق إنجليزي، وسبق أن حدث ذلك الموسم قبل الماضي، وتحديداً عام 2013، ومنذ هذا الوقت والمناقشات لا تتوقف، لمعرفة أسباب التراجع الإنجليزي في البطولة القارية الأقوى، والتي يتخذها الجميع مقياساً لقوة الدوريات في القارة العجوز.

ويبدو أن عدم حصول الأندية الإنجليزية على عطلة شتوية سيظل على رأس الأسباب التي تعرقل مسيرة أندية «البريميرليج» في البطولات القارية، حيث يحل الإرهاق على اللاعبين في شهر مارس، وفي الوقت الذي تنعم الأندية الأوروبية بالراحة الشتوية التي لا تمتد لأسبوعين، فإن الأندية الإنجليزية تخوض في نفس التوقيت 5 مباريات بين نهاية ديسمبر وبدايات شهر يناير من كل عام، وتتوزع هذه المباريات بين الدوري والكؤوس المحلية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا