• الجمعة 05 ذي القعدة 1438هـ - 28 يوليو 2017م

أتلتيكو يغادر «الأبطال» برأس مرفوع

الريال يغلق «كالديرون» بالتأهل «المجنون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 مايو 2017

مدريد(رويترز)

أحبط إيسكو انتفاضة أتلتيكو مدريد، وقاد الريال لمواجهة يوفنتوس في نهائي دوري أبطال أوروبا، رغم الخسارة 2-1 في ملعب جاره «فيسنتي كالديرون» الذي شهد آخر مباراة للفريق في البطولة القارية، حيث يغلق أبوابه بعد أيام مع انتقال الفريق لملعب جديد، وفرض «الميرينجي» بتأهله الصمت والسكون علي المدرجات للأبد، خصوصاً أن سيناريو المباراة كان أشبه بالجنون مع تقدم أتلتيكو في ربع الساعة الأول بهدفين، عبر ساؤول نيجيز وأنطوان جريزمان من ركلة جزاء، وهو ما اعتقد معه الجميع أن الريال في طريقه لوداع البطولة، لكن الحلم تحول إلى سراب بهدف أحرزه إيسكو قبل نهاية الشوط الأول.

وكانت المباراة الأوروبية الأخيرة على ملعب فيسنتي كالديرون عاطفية لجماهير أتلتيكو، قبل الانتقال إلى ملعب «لا بينيتا» أو «واندا متروبوليتانو» الذي سيتسع لـ67 ألف متفرج، حيث حرصت الجماهير على مساندة فريقها بقوة رغم صعوبة موقفه بالهزيمة بثلاثية في الذهاب.

واستفاد ريال من فوزه 3-صفر في ذهاب قبل النهائي بملعبه سانتياجو برنابيو ليتفوق 4-2 في مجموع المباراتين، ويواصل سعيه لتحقيق اللقب للمرة الثانية على التوالي.

وسيكون فريق المدرب زين الدين زيدان أول فريق يحتفظ باللقب، إذا تغلب على يوفنتوس في المباراة النهائية في كارديف يوم الثالث من يونيو المقبل.

وقال زين الدين زيدان، المدير الفني لريال مدريد، للصحفيين: ستكون مباراة استثنائية بالتأكيد، يوفنتوس منحني كل شيء. لكن أنا مع ريال مدريد وهو فريق آخر في حياتي. ستكون مواجهة رائعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا