• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

تخليداً لذكرى مؤسس الدولة

«دبي الخيرية» تنشئ قرية «زايد» في سريلانكا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يونيو 2016

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أعلنت جمعية دبي الخيرية عن إنشاء قرية باسم المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان،طيب الله ثراه، في منطقة منار شمال سريلانكا، تضم 50 بيتاً وبئراً بمضخة كهربائية ومسجداً، بتكلفة تتراوح بين 1,9 مليون درهم ومليوني درهم، بالتعاون مع الحكومة السيريلانكية وجمعية الإسكان وتنمية الموارد السريلانكية، التي تتولى تنفيذ المشروع.

ويأتي إطلاق هذا المشروع، إحياء للذكرى الثانية عشرة لرحيل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، وإبراز دوره، طيب الله ثراه ، في المجال التطوعي والإنساني، وأهمية ذلك في تعزيز الأمن المجتمعي وتحقيق التلاحم بين أفراد المجتمع، ونشر ثقافة المبادرات الإنسانية والترويج لها. وتستفيد من هذا المشروع، الذي سيتم وضع حجر الأساس له في شهر أكتوبر المقبل، العائلات اللاجئة منذ ثلاثين عاماً والعائدة وإيوائهم في منطقتهم الأصلية، وضمان الحياة الكريمة الطبيعية للعائلات المسلمة.

وتوفر الحكومة السريلانكية لمشروع إنشاء القرية، التي يتم إنجازها في غضون 9 أشهر، الأراضي وتتولى تميد الطرق وإنشاء مركز طبي وتوصيل الكهرباء وتوفير المعلمين.

وقال أحمد مسمار، أمين سر جمعية دبي الخيرية، في مؤتمر صحفي عقد بمقر الجمعية بدبي: إن «مشاركة الجمعية في فعاليات يوم زايد للعمل الإنساني، تأتي حرصاً منها على إحياء هذه الذكرى العطرة، التي تخلد ذكرى مؤسس دولة الاتحاد وباني نهضتها، ولذلك قررنا هذا العام تنفيذ هذه المبادرة تخليداً لذكرى مؤسس الدولة».

وأكد أن الشيخ زايد هو الوالد للجميع وهو المؤسس للدولة والقائد، وإن إحياء ذكرى وفاته بهذه الأعمال الخيرية والإنسانية ، تأكيد على السير على نفس النهج، وتعريف الأجيال بما قام به من أعمال خالدة .

وأشار إلى أن الجمعية اختارت إنشاء هذه البيوت، لأنها تمثل الضرورة القصوى والأساسية للأسر المسلمة، حيث يعيشون في المخيمات أو عشش من القش، منذ عقود، ويواجهون صعوبات ومشقات بسبب إقامتهم لفترة طويلة في هذه الملاجئ المؤقتة لعدم وجود التسهيلات اللازمة والأساسيات المطلوبة للعيش.

وذكر مسمار أن مساحة كل بيت من بيوت هذه القرية، يصل إلى 45 متراً، ويكفي كل بيت لإقامة أسرة مكونة من 10 أفراد، ويكون سقفه من مادة القراميد، وسيكون البناء من الطابوق العادي، وتبلغ التكلفة الإجمالية لـ 50 بيتاً نحو 1,250 مليون درهم، مشيراً إلى أن تكلفة بناء المسجد تتجاوز 358 ألف درهم، ويتسع 540 مصلياً ومساحته 300، فيما تصل تكلفة حفر بئر وتوفير مضخة كهربائية له ما يوازي 15 ألف درهم، بالإضافة إلى مدرسة تضم 8 فصول دراسية بالسقف المسلح وتتسع لـ 240 طالباً، وتضم 8 صفوف وبمساحة تصل إلى 838 متراً مربعاً، وبتكلفة تتجاوز 305 آلاف درهم. وأفاد مسمار أنه سيتم اختيار الأسر الأكثر حاجة من بين اللاجئين، منوهاً إلى أن جمعية دبي الخيرية تواصلت مع الحكومة السيريلانكية والجمعية التي ستنفذ المشروع، وتم الاتفاق على خطة العمل. ونوه إلى أن الجمعية أوشكت على الانتهاء من مشروع آخر باسم الشيخ زايد، وهو المرحلة الثانية من قرية « زايد»، في جنوب موريتانيا، بالتعاون مع جمعية البيت النوبي الفرنسية، وتتضمن المرحلة الثانية من القرية بناء 31 بيتاً ومسجد ومدرسة ومستوصف طبي وسوق شعبي، بتكلفة تصل إلى 300 ألف درهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض