• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

محمد السويدي: كان رمزاً للخير والعطاء بكل صوره وأشكاله

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

قال محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية «ونحن نحتفي في هذا اليوم المبارك بيوم زايد للعمل الإنساني الذي يصادف في التاسع عشر من رمضان من كل عام الموافق لذكرى رحيل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، نستذكر بكل فخر واعتزاز تلك السيرة الطيبة والذكرة العطرة للقائد المؤسس، الذي كان رمزاً للخير والعطاء بكل صوره وأشكاله.

وأضاف في كلمة له بالمناسبة: حرص «الشيخ زايد» على تقديم يد العون لجميع الدول وللشعوب كافة في شتى بقاع الأرض فكان «طيب الله ثراه» المثل الأعلى، والقدوة الحسنة لنا جميعاً في البذل والعطاء. وتابع: واليوم نحن نسير على خطى الوالد المؤسس في تقديم يد العون للإنسان أينما كان ودعم العمل التنموي في مختلف دول العالم مهتدين بتوجيهات القيادة الرشيدة التي حبانا الله بها في دولة الإمارات والتي ورثت حب العطاء وعملت به دون كلل أو ممل حتى أصبحت دولة الإمارات تحتل المرتبة الأولى عالمياً كأكبر مانح للمساعدات الإنمائية والإنسانية على المستوى العالمي. وأشار السويدي إلى أن صندوق أبوظبي للتنمية، وفي إطار رؤية القيادة الرشيدة عمل على مدى أربعة عقود على دعم المشاريع التنموية في أكثر من 78 دولة حول العالم وواظب على تقديم العون والمساهمة في بناء المشاريع الحيوية التي تعمل على تقدم المجتمعات وتنميتها، وتسهم في تطوير البنية التحتية فيها سعياً إلى تحقيق التنمية المستدامة، فضلاً عن توفير فرص العمل ودفع عجلة النمو الاقتصادي في الدول النامية. وقال: إننا في صندوق أبوظبي للتنمية نعاهد قيادتنا الرشيدة على مواصلة حمل الأمانة والاستمرار في تقديم العون التنموي للدولة النامية في مختلف أنحاء العالم لتبقى دولة الإمارات العربية المتحدة رمزاً للعمل التنموي والإنساني على مر العقود، تحت ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض