• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

عبر دورات وورش عمل

حليمة المهري تقود الأطفال إلى رحلة تراثية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 مارس 2015

أشرف جمعة (أبوظبي)

أشرف جمعة (أبوظبي)

حليمة المهري من الوجوه الإماراتية المحبة للتراث، والتي تتخذ منه مدخلاً للولوج إلى عالم الأطفال الذي تجد فيه الجمال الحقيقي، والبساطة والتلقائية. ومنذ التحاقها بنادي تراث الإمارات قبل أربع سنوات، وهي تنمي قدراتها، وتعمل على توظيف ثقافتها في خدمة هذه الفئة. ورغم أن المهري بدأت عملها موظفة بدالة، ثم في أرشفة الكتب، إلا أنها استطاعت الحصول على دورات متعددة في الإتيكيت والأشغال اليدوية، والتعامل مع الموظفين، حتى أصبحت تشكل عامل راحة للأطفال الذين يتوافدون على النادي لتعلم التراث والثقافة الوطنية.

خطوات وظيفية

تعود المهري بالذاكرة عندما التحقت بنادي تراث الإمارات منذ أربع سنوات، حيث كان يملؤها الشغف لاكتساب المعارف التراثية حتى تحقق أمنيتها الخاصة في نقل المعرفة للأطفال المنتسبين للمراكز التابعة للنادي. وتقول: «من حسن حظي أني بدأت أولي خطواتي في الوظيفة الجديدة في مكتبة ضخمة تضم كتباً قيمة في مجالات متعددة أبرزها التراث المحلي، فتركت نفسي للقراءة واكتساب المعرفة حتى تعرفت إلى الكثير من مداخل هذا التراث الثري، والذي يمتلك مقومات البقاء والتأثير في الآخر».

وتؤكد أن محطة الأرشفة كانت مهمة بالنسبة لها إذ ظلت ما يقارب ستة أشهر تأرشف الكتب في أرفف المكتبة الضخمة بمبني إدارة الأنشطة بنادي تراث الإمارات، وتضع مسميات الكتب بأرقامها ضمن برنامج مخصص لذلك في جهاز الكمبيوتر، ما سهل عليها اكتساب معلومات الأرشفة بصورة سلسة. وتشير إلى أنها بعد أن استفادت من طبيعة هذا العمل نقلت فكرة الأرشفة إلى الأطفال المنتسبين إلى مراكز النادي بصورة مقاربة، ما جعل من ورشة الأرشفة بالنسبة لهذه الفئة مذاقاً خاصاً إقبالاً كبيراً.

وتوضح أنها استمتعت بجمع الأخبار الصحفية المتعلقة بنادي تراث الإمارات، ووضعها ضمن ملف خاص بحيث يمكن الرجوع إلى الأحداث والفاعليات بصورة موثقة في أي وقت، مؤكدة أنها استفادت أيضاً من حجم المعلومات التي ترد فيها ومن ثم تنقلها أيضا إلى الأطفال. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا