• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

قدمه طارق حبيب وتنافس فيه فنانون ورياضيون

دوري النجوم.. من أشهر البرامج الرمضانية الترفيهية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يونيو 2016

سعيد ياسين (القاهرة)

«دوري النجوم».. من أشهر البرامج التلفزيونية التي عرضت خلال شهر رمضان قبل أكثر من 30 عاماً، وكان من أبرز ما قدمه الإعلامي الراحل طارق حبيب على شاشة التلفزيون المصري، ورغم أنه ينتمي إلى نوعية البرامج الترفيهية، إلا أنه احتوى على قيم وهدف من خلال طرح العديد من الألغاز والأسئلة التي تنوعت ما بين الأدبية والسياسية والثقافية والدينية والعلمية والرياضية والفنية على ضيوفه من الفنانين والمطربين من مختلف المجالات، إلى جانب مشاهير لاعبي كرة القدم.

وتميز البرنامج الذي عرض في ثمانينيات القرن الماضي بأغنية فرقة «الفور إم» لعزت أبو عوف وشقيقاته الأربع، والتي كانت تقول مقدمتها: دوري النجوم دوري النجوم، سيداتي أنساتي وسادتي، الآن فوراً نقدم الآتي، دوري النجوم دوري النجوم، مباراة جديدة كل يوم، من غير نزاع من غير هجوم، دوري النجوم، يومي في رمضان، على الهوا جاي وميعاده حان. وكان يتنافس في كل حلقة فريقان، يتكون كل واحد منهما من أربعة متنافسين يقومون بالإجابة عن أسئلة مقدم البرنامج والحكم طارق حبيب، ويتم منح كل فريق نقطة واحدة على قدر معرفته بإجابة الأسئلة، وضمت فرق البرنامج العديد من نجوم الفن من أمثال يحيى شاهين وأحمد مظهر، وصلاح ذو الفقار، ومحمد عوض، ومحمود ياسين، وفاروق الفيشاوي، وصفية العمري، وسمير غانم، وسيد زيان، وشهيرة، وسمية الألفي، ونجاح الموجي، وإيمان الطوخي، وإلهام شاهين، وآثار الحكيم، وليلى طاهر، وأحمد بدير، ومصطفى فهمي، وسامح الصريطي، ودلال عبد العزيز، ومحمد العربي، وهاني شاكر، وإيمان البحر درويش، ومحمد الحلو، ومدحت صالح، ومنى عبد الغني، ونجوم كرة القدم من أمثال ثابت البطل، وإبراهيم يوسف ومصطفى عبده وصفوت عبد الحليم وجمال عبد الحميد، وأحمد شوبير، وأظهرت الحلقات وجوهاً أخرى لا يعرفها الجمهور عن نجومه، حيث ظهر محمود ياسين عاقلاً ورزيناً وقوياً كالمعتاد، وفاروق الفيشاوي، وعزت أبو عوف ومحمود الجندي أصحاب روح خفيفة ومرحة، وساعد البرنامج في إظهار نجومية بعض المشاركين فيه، خصوصاً المطربين الجدد وقتها، وفي مقدمتهم عمرو دياب ومحمد فؤاد اللذان قدما العديد من أغنياتهما، ولطيفة التي كانت تدرس في أكاديمية الفنون عام 1986، ولم تكن معروفة في مصر، وفي أحد أيام شهر رمضان اتصل بها المنتج الفني الراحل موريس إسكندر، وطلب منها أن تحضر فوراً لتسجيل برنامج فني مهم، وذلك لأن إحدى ضيفات الحلقة اعتذرت عن المشاركة في آخر لحظة، وحلت مع محمود ياسين ومحمود عبد العزيز، ووقف الحظ حليفاً لها، حيث غنت في الحلقة لأم كلثوم وأسمهان، ولاقت هذه الحلقة نجاحاً غير مسبوق مع الجمهور، الأمر الذي دفع المنتج إلى أن يطرح هذه الحلقة عبر الكاسيت لأول مرة في تاريخ البرامج التلفزيونية.

وكان طارق حبيب «1936 - 2013» عشق العمل الإعلامي عقب تخرجه في كلية الحقوق، وبدأ مشواره صحافياً ثم معداً للبرامج، وكان أول ما أعده برنامج «الكورة فن» مع صالح سليم رئيس النادي الأهلي حينذاك، ثم قدم مع نجوى إبراهيم برنامج «كلاكيت»، وقدم بعده العديد من البرامج الحوارية الناجحة، بدأها في بداية السبعينيات من القرن الماضي من خلال برنامجه الشهير «اتنين ع الهوا»، وهو أول برامجه، وكان يستضيف فيه اثنين من نجوم الفن أو الأدب بينهما منافسة، ويسألهما السؤال نفسه ليتلقى إجابات مختلفة، ثم قدم بعده برامج «أوتوجراف»، و«تلسكوب» و«من الألف إلى الياء»، و«أمس واليوم وغداً»، و«حبر على ورق»، و«دوري النجوم»، وظهرت براعته كمحاور رقيق دمث الخلق هادئ الطباع لا يقحم عباراته في خصوصيات ضيوفه، وكان صاحب أفضل مفردات للحوار التلفزيوني، وهو ما جعل الزعماء والرؤساء والأمراء والنجوم يرحبون بالحوار معه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا