• الاثنين 03 رمضان 1438هـ - 29 مايو 2017م

دعوة الأسر والشباب الإماراتي للمساهمة في استكمال «مسح رفاهية وتنمية الشباب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 مايو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

استكمل فريق عمل الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء المسح الميداني في إمارات أبوظبي وعجمان والشارقة بينما قاربت على الانتهاء في إمارة الفجيرة، حيث تم إنجاز نحو 98 % من عملية المسح، وتم في باقي الإمارات دبي وأم القيوين ورأس الخيمة ، إنجاز 83% من عملية المسح التي يتوقع إنجازها تمامًا خلال الأسابيع القادمة.

وبدأت مرحلة العمل الميداني حسب الخطة الموضوعة في الثاني من شهر أبريل الحالي، حيث قام فريق من ممثلي جميع مراكز الإحصاء في الإمارات متمثلة بمركز الإحصاء - أبوظبي، ومركز دبي للإحصاء، ومركز الفجيرة للإحصاء، ومركز رأس الخيمة للإحصاء، بزيارة 12 ألف و243 أسرة في جميع أنحاء الإمارات وتم فيها جمع بيانات 6233 فرداً ممن تقع أعمارهم في الفئة العمرية من 15 حتى 30 سنة.

وقالت خلود النويس الرئيس التنفيذي للاستدامة في مؤسسة الإمارات: اجتزنا أكثر من نصف المسافة وأنجزنا بالفعل جزءا كبيرا من الدراسات الاستقصائية «المسح» في جميع أنحاء الإمارات في وقتٍ قياسي جدا، ولدى مؤسسة الإمارات التزام كامل لتصل النتائج إلى أصحاب القرار للعمل على مواجهة تحديات الشباب وتصميم البرامج والمشروعات التي تُلبي احتياجاتهم».

وأضافت: أن عملية المسح التي نفذها 284 باحثاً على مدى الأسابيع الأربعة الماضية، استهدفت جمع بيانات تشمل محاور مؤشر رفاهية وتنمية الشباب: التعليم والصحة، الأمن والسلامة، القيم والتقاليد، والظروف المعيشية، وعادات الاستهلاك الإعلامي، الدخل والديون، والعمل، والبيئة، وقضاء وقت الفراغ، وصنع القرار والمشاركة السياسية والمدنية؛ بهدف تحديد التحديات التي تواجه الشباب على مستوى إمارات الدولة للتصدي لها من خلال وضع برامج و سياسات.

وقال عبد الله ناصر لوتاه المدير العام للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء:«يعتمد صناع القرار في الدول التي يقوم اقتصادها على المعرفة، على المعلومات والبيانات التي يتم جمعها من المجتمع سواء من أفراد أو مؤسسات وكل الجهات ذات الصلة، كما يعتمد نجاح أي مشروع مسح ميداني على تجاوب الجميع مع فرق العمل الميدانية بتوفير المعلومات والبيانات المطلوبة.

وأضاف: مسح رفاهية وتنمية الشباب من أهم المشاريع التي قامت بها الهيئة وبالتعاون مع شركائها في مؤسسة الإمارات والمراكز الإحصائية المحلية في الإمارات، لأهميته في صياغة استراتيجية خاصة بالشباب الذين يشكلون بناة المستقبل لهذا الوطن. فمن خلال هذه الفئة ستحقق الدولة رؤيتها لتكون الدولة الأفضل عالمياً بحلول عام 2071».

يذكر أن إطلاق مسح رفاهية وتنمية الشباب تم من خلال فيديو تعريفي من قبل سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس إدارة «مؤسسة الإمارات» خلال الشهر الماضي والذي من خلاله سلط الضوء على أهمية وجود مثل هذا المؤشر للمُساعدة في تصميم سياسات واستثمارات أكثر تطورًا لتحسين فُرص الشباب وأهمية المُساهمة في المسح لإنجاح تلك المُبادرة، باعتبارها الأولى من نوعها التي تحاول قياس مدى تنمية ورفاهية الشباب في دولة الإمارات. ووجه سموه الدعوة من خلال الفيديو التعريفي للأهالي والشباب للمُشاركة في هذا المسح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا