• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

34 حالة وفاة و2000 إصابة خلال أيام قليلة

الكوليرا شــبح يفتـك باليمــن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 مايو 2017

بسام عبدالسلام (عدن)

عاود وباء الكوليرا انتشاره بصورة سريعة في عدد من المحافظات اليمنية، في ظل ظروف إنسانية صعبة يعيشها اليمن جراء الحرب التي تشنها ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية على الشعب اليمني.

ورغم التأكيدات الرسمية باحتواء الموجة الأولى التي ضربت اليمن أواخر عام 2016، إلا أن عودة الوباء هذه المرة تمثل تهديداً خطيراً خصوصاً أن المحافظات المنكوبة تقع تحت سيطرة الميليشيات الانقلابية، الأمر زاد من حدة تدهور الأوضاع وتفاقم المعاناة.

وبحسب آخر الإحصائيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية أمس، أكدت أن عدد الحالات المشتبه بإصابتها منذ عودة ظهور المرض في أبريل الماضي وصلت إلى ألفين و22 حالة إلى جانب 34 حالة وفاة، وأشارت المنظمة إلى أن خطة مكافحة الكوليرا تتطلب توفير أكثر من 22 مليون دولار لمجموعتي الصحية والمياه، منها 16.6 مليون دولار مطلوب توفيرها عاجلاً.

وأكد المتحدث باسم منظمة اليونيسيف في اليمن، محمد الأسعدي في تصريح لـ«الاتحاد»، إن عودة الكوليرا من جديد في اليمن أمر مقلق للغاية، مضيفاً أن الموجه الثانية للمرض عادت بضراوة أشد من الموجة السابقة التي حدثت أواخر العام الماضي، وتم احتوائها إلى حد كبير.

وقال: «السكان أصبحوا أكثر عرضة للخطر والأمراض والأوبئة القاتلة من أي وقت مضى في ظل استنفاذ كل وسائل التعايش مع الأزمة التي تعيش البلد»، مبدياً تخوفه من أن تكون هناك حالات وفيات في بعض المناطق النائية ولم تستطع السلطات الصحية رصدها نظرا لقلة الإمكانات. وأضاف أن توقف قرابة 54% من المرافق الصحية جراء الأزمة الراهنة فاقم من الوضع الصحي وخلق تحدياً كبيراً للنظام الصحي في اليمن رغم المساعدات المقدمة من المنظمات الدولية والتي تهدف لإبقاء النظام الصحي قائماً لأداء دوره في توفير خدمات الصحة العامة والرعاية الأساسية. ... المزيد