• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

بالتعاون مع «الشؤون البلدية والنقل»

«مساندة» تنجز توسعة طريق «بدع المطاوعة غياثي» في منطقة الظفرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 مايو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أنجزت شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة»، أعمال مشروع طريق بدع المطاوعة – غياثي في منطقة الظفرة، وجارٍ تسليمه لدائرة الشؤون البلدية والنقل، وفق الخطة المتبعة، وذلك انطلاقــاً من حرصها على إنجاز مشاريع النقل البري في إمارة أبوظبي.

وقال المهندس صالح الشيبة المزروعي، المدير التنفيذي لقطاع الطرق والبنية التحتية بالإنابة في شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة»، إن المشروع الذي بدأت أعماله في يناير 2015، يأتي وفق إطار خطة أبوظبي وأحد أهدافها الرئيسة في توفير نظام نقل فعال يخدم مجتمع الإمارة واقتصادها، ويحقق تكامل شبكة وخدمات النقل البري الرامية إلى تحقيق رؤية الإمارة، من خلال إرساء بنية تحتية مستدامة، وفق أفضل المعايير العالمية.

من جهته، أكد فيصل أحمد السويدي، المدير العام لإدارة الطرق الرئيسة في دائرة الشؤون البلدية والنقل، أن إنجاز هذا المشروع سيسهم بشكل كبير في رفع مستوى الأمن والحركة المرورية، وخفض نسبة الحوادث إلى حد كبير، من خلال تعزيز حركة المرور بين مدينتي غياثي وبدع المطاوعة، وانسيابية التنقل بينهما، وستؤدي زيادة الطاقة الاستيعابية للطريق، إلى ضمان انسيابية الحركة المرورية، وتفادي أي ازدحام محتمل مستقبلاً، وتعتبر توسعة هذا الطريق إضافة مهمة لشبكة الطرق الرئيسة في منطقة الظفرة لكونه محوراً مرورياً مهماً، حيث تم تصميمه وتنفيذه وفق أرقى المعايير والمواصفات العالمية في مجالات التصميم وهندسة المرور والسلامة والبيئة.

وتضمنت أعمال المشروع زيادة سعة الطريق القائم بين مدينتي غياثي وبدع المطاوعة، من طريق واحد باتجاهين إلى طريقين باتجاهين منفصلين، وجزيرة وسطية، حيث تم تنفيذ طريق بطول 21 كم، يتكون من مسارين مع أكتاف للطريق في كلا الجانبين لحالات الوقوف الاضطراري، وخمسة دوارات جديدة، بالإضافة إلى معبر سفلي للجمال، وجرى تنفيذ أعمال الحماية من خلال الحبال المعدنية في الجزيرة الوسطية للطريق، وكذلك نقل وتثبيت شبك معدني على طول جانب الطريق الرملي، وتنفيذ عبّارات صندوقية وإنبوبية للخدمات القائمة والمستقبلية، وتخطيط الطريق، وتركيب اللوحات المرورية القياسية والضوئية، وتنفيذ موانع عبور الجمال.

وعمل في المشروع الذي تجاوزت تكلفته 65.3 مليون درهم، نحو 225 مهندساً وموظفاً وعاملاً، حيث تم إعداد وتصميم وتنفيذ الطريق الذي بلغت مساحته الكلية نحو 265 ألف متر مربع من الطرق الإسمنتية، وفق أرقى المواصفات والمعايير القياسية العالمية المطلوبة، وتم استبدال مناطق حركة الالتفاف إلى دوارات، بما يعزز مستوى السلامة والأمان لمستخدمي الطريق.

كما تم استخدام مواد موردة من مصانع إعادة تدوير بقايا المواد الإنشائية، وبما يسهم في المحافظة على البيئة، وتطبيق شروط ومعايير ومتطلبات هيئة البيئة في أبوظبي، سواء بخصوص استخدام المعدات وطرق النقل المثالية للمواد، أو خلال مراحل التنفيذ، وذلك للمحافظة على البيئة من أنواع التلوث كافة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا