• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

فيليبان.. الرجل الذي قتل فرص التطوير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 يناير 2015

سيدني (الاتحاد)

عند الحديث عن الماضي، والبحث عمن يتحمل مسؤولية إهدار سنوات من عمر آسيا دون تحقيق أي قفزة حقيقية لمستوى اللعبة، ودون تطوير حقيقي لقدرات الفرق والمنتخبات والأندية والبطولات، سواء بالمراحل السنية أو الفرق الأول، وتحميل 9 رؤساء سابقين الاتحاد الآسيوي جاؤوا لمنصبهم لمجرد الوجاهة، فلا يمكننا أن نغفل أكثر الشخصيات المثيرة للجدل في بلاط الاتحاد القاري، وهو الماليزي بيتر فيليبان، الأمين العام السابق للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والذي تولى منصبه منذ العام 78 وحتى 2007، والذي لقب بسفير ماليزيا في كرة القدم، رغم أنه كان من اكثر الشخصيات المثيرة للجدل بتصريحاته الرنانة، ويكفي ما أدلى به من تصريح على هامش افتتاح كأس آسيا في بكين، عندما اتهم الصينيين بـ››قلة الأدب›› عقب افتتاح البطولة.

وكان داتو بيتر فيليبان رياضيا في شبابه، ولكنه كان ناجحاً في العلاقات القوية بالاتحادات الآسيوية في فترات الثمانينات والتسعينات وحتى منتصف الألفية الثانية، ففي سنة 1963 وبعد انتقاله إلى كوالالمبور عُين مساعداً لأمين عام الاتحاد الماليزي لكرة القدم، وفي سنة 1978 أصبح فيليبان أميناً عاماً للاتحاد الآسيوي لكرة القدم،

وبنظرة سريعة على آسيا في عهد فيليبان، الذي استمر رغم تبديل 3 رؤساء للاتحاد القاري، نرى أنه قضى على كل الفرص الحقيقية في الإسهام في انطلاقة للكرة الآسيوية في فترات عمله، خصوصاً عهد السلطان أحمد شاه، الذي وصف بأنه أسوأ عهود الكرة على مستوى القارة، حيث انتشر الفساد الإداري في الاتحاد القاري، وسيطرت العشوائية بصورة غير مسبوقة، ووقتها كان فيليبان هو الرجل الأول المسؤول عن اللعبة من الناحية الإدارية في القارة الصفراء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا