• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

دعم قوي لبقاء بريطانيا ضمن أوروبا من بارونة نافذة

كاميرون يدعو لـ«الاتحاد» ضد الكراهية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يونيو 2016

عواصم (وكالات)

دعا رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون النواب أمس، إلى «الاتحاد ضد الكراهية التي قتلت» النائبة العمالية جو كوكس، وذلك في تكريم الضحية في البرلمان قبل 3 أيام من الاستفتاء حول عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي. وقال كاميرون أمام البرلمان الذي عقد جلسة استثنائية «فلنكرم ذكرى جو عبر الاثبات أن الديمقراطية والحرية اللتين ناضلت من أجلهما راسختان، وعبر مواصلة النضال من أجل ناخبينا وعبر اتحادنا ضد الكراهية التي قتلتها».

ووسط هجوم عنيف عليه بشأن عدم ضمن تنفيذ اتفاق المزايا الخاصة ببريطانيا الذي توصل إليه مع الأوروبيين في حال التصويت بالبقاء، استدعى كاميرون روح رئيس الوزراء البريطاني الراحل وينستون تشرشل الذي قال إنه اتخذ قرار الحرب ضد النازية في الحرب العالمية الثانية، ولم يقرر التخلي عن أوروبا ولا حريتها ولا ديمقراطيتها.

وحظيت حملة البقاء في الاتحاد الأوروبي بدعم قوي بانضمام البارونة سعيدة وارسي إحدى قيادات حزب المحافظين وعضو مجلس اللوردات والوزيرة السابقة بوزارة الخارجية، التي كانت من المؤيدين للخروج من الكتلة الأوروبية. من جهته، حذر وزير الخارجية فيليب هاموند من أن المملكة المتحدة لن تتمكن من العودة إلى الاتحاد إذا خرجت منه باستفتاء بعد غد الخميس المقبل، مشدداً بالقول «إنه قرار لا رجعة فيه». ودعا زعيم حزب العمال المعارض في بريطانيا جيرمي كوربين إلى انتهاج «سياسة أكثر رحمة» في البلاد من أجل الابتعاد عن «الكراهية والانقسام». كما أكد عدد من وزراء الخارجية الأوروبيين في لوكسبوج أن التصويت لمصلحة خروج بريطانيا من الاتحاد سوف يكون «خسارة للتكتل بالكامل» وأن أوروبا ستصبح «أفقر كثيراً» من دون تاريخ وتراث بريطانيا.

وناشد رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك مواطني بريطانيا التصويت لمصلحة البقاء في الاتحاد، محذراً من أن النتيجة العكسية، وهي الخروج «تهدد بانهيار الاتحاد بأكمله».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا