• الاثنين 03 رمضان 1438هـ - 29 مايو 2017م

بحثاً عن الفوز الأول في البطولة

منتخب اليد يواجه إيران في «آسيوية الشواطئ»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 مايو 2017

رضا سليم (دبي)

يخوض منتخبنا الوطني لكرة اليد الشاطئية، مباراته الثانية في البطولة الآسيوية السادسة، التصفيات القارية المؤهلة لبطولة العالم في روسيا 2018، المقامة حالياً في العاصمة التايلاندية بانكوك، بلقاء نظيره الإيراني في الجولة الثانية من المجموعة الثانية التي تضم معهما تايلاند وفيتنام وأفغانستان. وكان منتخبنا خسر المباراة الافتتاحية أمام تايلاند أصحاب الأرض برميات الترجيح بعد التعادل 1-1 في المباراة، ويلتقي غداً أفغانستان، ويختتم مشواره في الدور الأول بعد غد الجمعة بلقاء فيتنام.

وتواصلت إدارة الاتحاد مع البعثة للاطمئنان على اللاعبين والجهازين الفني والإداري وتهنئتهم على الأداء أمام أصحاب الأرض رغم الخسارة برميات الترجيح، والشد من أزرهم في المباريات المقبلة في الدور الأول.

وأكد عبدالله الكعبي، رئيس لجنة الكرة الشاطئية رئيس البعثة، أن المواجهة أمام المنتخب الإيراني صعبة للغاية، لأنه منتخب له تاريخ في اللعبة، ومستوى لاعبيه مرتفع، وقال: «رغم ذلك، لدينا طموحات كبيرة أن نحقق أول فوز لنا في البطولة، خاصة أن المعنويات عالية من جانب اللاعبين والجهاز الفني والإداري بعد المباراة الكبيرة التي قدمها المنتخب في افتتاح البطولة أمام أصحاب الأرض منتخب تايلاند».

ووجّه الكعبي الشكر إلى جميع اللاعبين على ما قدموه في اللقاء الأول، موضحاً أن المنتخب ند قوي، وفاز بالشوط الأول، إلا أن خسارته في الشوط الثاني دفعت بالمباراة إلى الرميات الترجيحية طبقاً لنظام اللعب في البطولة، وهي رميات الحظ التي كانت وراء خسارة منتخبنا، ولو نجحنا في تجاوز ضربة البداية لوضعنا قدمنا في فرق الصدارة والمنافسة على التأهل إلى المربع الذهبي، والتأهل إلى المونديال، خاصة أن أول 4 فرق ستتأهل رسمياً إلى روسيا.

وأضاف: «الفرصة متاحة أمامنا ولدينا 3 مباريات، ومن الممكن أن نعود، ونحافظ على حظوظنا في المنافسة على فرق المقدمة في المجموعة، شرط أن نسجل أول فوز لنا في الدور الأول، ونأمل أن يتحقق ذلك أمام إيران اليوم، خاصة أن الفترة الماضية، وخلال معسكر المنتخب، استفدنا كثيراً من اللعب 4 مباريات متتالية أمام أوزبكستان مباراتين، وعُمان، بجانب اللعب مع قطر حامل اللقب والمرشح للفوز في البطولة، وهو ما أكسب لاعبينا خبرة البطولات الشاطئية التي نشارك فيها لأول مرة».

وتابع: «لا ننكر أن أول مشاركة للمنتخب دائماً ما تكون صعبة، والرغبة في التأهل إلى المونديال يقابلها تحدٍ كبير من اللاعبين، بجانب أننا نواجه نقصاً كبيراً في صفوف المنتخب، وهو ما دفعنا للتغيير في الأمتار الأخيرة قبل السفر لصعوبة مغادرة بعض اللاعبين معنا لظروف عملهم، والمجموعة الحالية في المنتخب تجتهد من أجل الظهور في البطولة بالشكل المشرف، والأهم أننا حققنا أول خطوة، بالمشاركة في البطولة الآسيوية للمرة الأولى ».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا